Accessibility links

logo-print

عائلة طارق عزيز تحذر من تدهور حالته الصحية وتطلب بنقله إلى المستشفى


حذرت عائلة نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز من تدهور حالته الصحية في سجن الكاظمية ببغداد، وطالبت بتوفير الرعاية الطبية له في أحد المستشفيات العراقية.

وقال زياد النجل الأكبر لطارق عزيز لصحيفة "الحياة" إن والدته وشقيقته زينب زارتا والده في السجن، الخميس الماضي.

وامتدح زياد عزيز معاملة العراقيين والده، مؤكدا أنها أفضل من معاملة الأميركيين، وفقا للصحيفة، لكنه اعتبر أن الرعاية الصحية غير كافية، خصوصا لمريض مثل والده. وأضاف: طلبنا أن ينقل إلى مستشفى عراقي للعلاج منذ يوم الجمعة ولكن شيئا لم يحدث.
ويعيش طارق عزيز في زنزانة مع شخص آخر ليس من زملائه في النظام السابق.

ونقل زياد عن والدته قولها، إن اللقاء جرى في باحة السجن حيث أحضر طارق عزيز بمساعدة اثنين من حراس السجن، وأجلس على كرسي بلاستيكي، فيما جلست زوجته وابنته على الأرض، وشاركهما الزيارة سائقه السابق وعدد من الموظفين الذين عملوا تحت إمرته قبل الحرب في العراق.

وقال زياد إن قدرته على الكلام والحركة شبه معدومة. لا يمكن فهم 90 بالمئة من كلامه، وإن مخارج الحروف غير واضحة، ما اضطر زواره للتفاهم معه عن طريق الكتابة.
XS
SM
MD
LG