Accessibility links

logo-print

شرطة كركوك تقيم موائد رمضانية لاستمالة السكان


تقيم شرطة محافظة كركوك مآدب إفطار خلال شهر رمضان في مختلف أماكن العبادة، في مسعى منها إلى تعزيز العلاقات بين سكان هذه المدينة المتعددة القوميات واستمالتهم للتعاون معها.

وتعد كركوك الغنية بالنفط، احد أهم القضايا الخلافية بين الكتل السياسية بسبب مطالبة الأكراد بضمها إلى إقليمهم، الأمر الذي يرفضه العرب والتركمان، ما دفع القوات الأميركية إلى البقاء في طرفي المناطق المتنازعة.

وتقيم الشرطة سلسلة المآدب الرمضانية بدعم من وزير الداخلية جواد البولاني بهدف تعزيز السلم الأهلي وبناء الثقة بين مواطني المدينة.

وأكد قائدها اللواء جمال طاهر بكر أن هذه الخطوة هدفها تعزيز الثقة بين مواطني كركوك وقوات الشرطة إلى جانب كونها رسالة للجماعات الإرهابية بان قيادة الشرطة وضباطها يقفون مع مواطنيهم لبناء علاقات مميزه.

وأشار إلى أن المواطن يشارك في توطيد الأمن بنسبة تزيد عن خمسين بالمئة. بدوره، أكد اللواء تورهان يوسف عبد الرحمن نائب مدير شرطة المحافظة أن هدف المبادرة كسب ثقة المواطن، وهو أمر مؤثر في تحقيق الأمن.

وتقام الموائد في حسينية آل البيت ومسجد النور الكبير والتكية الطالبانية وتعكس التنوع القومي والطائفي في كركوك، في مبادرة هي الأولى من نوعها منذ سقوط النظام ربيع 2003. وتتزامن هذه المآدب مع انسحاب الوحدات الأميركية القتالية، بحسب الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن.

XS
SM
MD
LG