Accessibility links

logo-print

لبنان يتقدم بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد إسرائيل لتجنيدهما عملاء لها في لبنان


أرسلت وزارة الخارجية اللبنانية إلى بعثتها الدائمة في مجلس الأمن كتاب الشكوى اللبنانية ضد إسرائيل لتجنيدها عملاء لها في لبنان.

وتضمن الكتاب المؤلف من سبع صفحات، ملخصا عن المعلومات التي وردت إلى الخارجية من الوزارات الأربع التي كلفها مجلس الوزراء متابعة موضوع كشف المتعاملين مع إسرائيل، وهي الداخلية والعدل والدفاع والاتصالات.

ويقول مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبه إن عدد هؤلاء بلغ بحسب الكتاب نحو مئة وخمسين شخصا، على أن تدرس الحكومة اللبنانية إمكانية الطلب من مجلس الأمن عقد جلسة خاصة للنظر في هذه الشكوى.

يذكر أن الأجهزة الأمنية اللبنانية إستطاعت بعد تزويدها قبل عامين بأجهزة متطورة ملاحقة أفراد وشبكات من التعاملين مع إسرائيل، مما سمح لها بتوقيف هذا العدد، ومنهم عسكريون من مختلف الرتب في الخدمة أو في التقاعد.

تعميم مذكرة توقيف بحق ضابط سابق

من ناحية أخرى، أفاد مصدر قضائي اليوم الخميس أن النائب العام التمييزي اللبناني سعيد ميرزا طلب من الانتربول تعميم مذكرة توقيف في حق ضابط سابق يشتبه بأنه تعامل مع جهاز الموساد الإسرائيلي.

وقال المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن "النائب العام التمييزي اللبناني سعيد ميرزا تسلم مذكرة توقيف غيابية في حق غسان الجد من قاضي التحقيق العسكري وارسلها إلى مكتب الانتربول في بيروت لتعميمها على مكاتب الانتربول." والعميد المتقاعد متوار عن الانظار منذ 2009.

وبرز اسمه للمرة الأولى بعد أن أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في مؤتمر صحافي عقده في التاسع من أغسطس/آب أن حزبه تمكن في مايو/أيار 2009 من رصد معطيات تشير إلى تورط الجد في التعامل مع اسرائيل، مشيرا إلى أن هذا الاخير فر قبل القاء القبض عليه.

وقال نصر الله في المؤتمر الذي عرض فيه ما اسماه "قرائن" تشير إلى احتمال وقوف إسرائيل وراء اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري في 2005، إلى تواجد غسان الجد "في موقع اغتيال الحريري قبل يوم من العملية".

وأشارت الوكالة إلى أن لبنان في حالة حرب مع إسرائيل. ويواجه المتعاملون مع الدولة العبرية في حال ادانتهم عقوبة السجن المؤبد مع الاشغال الشاقة. واذا رأى القاضي أن هذا التعاون تسبب بالقتل، فبإمكانه أن يطلب انزال عقوبة الإعدام.

وتنفذ السلطات اللبنانية منذ ابريل/نيسان 2009 حملة واسعة ضد شبكات تجسس إسرائيلية تم خلالها توقيف أكثر من مئة شخص بينهم ضباط وعناصر من الشرطة والجيش كانوا مزودين بأجهزة تكنولوجية متقدمة. وصدرت أحكام بالاعدام بحق خمسة متهمين.

XS
SM
MD
LG