Accessibility links

logo-print

الفساد في صدارة اهتمامات محادثات غيتس في كابل وكرزاي يدين بشدة مقتل مدنيين أفغان في قصف للناتو


قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس خلال زيارة لأفغانستان الخميس إن بلاده ستحاول من خلال طرق جديدة منع استخدام أموال الإعمار الأميركية المخصصة لأفغانستان كرشاوى وبشكل غير مشروع.

وأضاف غيتس في مؤتمر صحافي عقده مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي على أهمية أن تقود الحكومة الأفغانية الحرب على الفساد في البلاد.

وقالت وكالة الاسوشييتد بريس إن غيتس وكرزاي عقدا اجتماعاً اشتكى فيه الأخير من الأساليب التي تستخدمها الولايات المتحدة في الحرب مشبها إياها بالتي استخدمها الجيش السوفيتي في أفغانستان في الثمانينات.

كرزاي يدين بشدة مقتل عشرة من المدنيين الأفغان في قصف للناتو

وبعد ساعات من وصول غيتس إلى كابل في زيارة تنتهي الجمعة، اتهم الرئيس كرزاي قوات الحلف الأطلسي بارتكاب خطأ جديد عبر قصف موكب لأحد المرشحين للانتخابات التشريعية في شمال البلاد، ما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص. وأدان هذا الحادث "بشدة".

وقال كرزاي وإلى جانبه غيتس خلال مؤتمر صحافي مشترك إن "عشرة أشخاص قتلوا وجرح ثلاثة آخرون. لقد فتحنا تحقيقا وسوف نتبادل المعلومات مع حلفائنا ومع الحلف الأطلسي".

ولكن وزير الدفاع الأميركي أكد راوية الحلف الأطلسي الذي قال إنه قصف موكبا لعضو في الحركة الإسلامية في أوزبكستان، وهي مجموعة إسلامية متمردة تتمركز في البلد المذكور ومتحالفة مع القاعدة.

وقال غيتس: "إنها المرة الأولى التي أسمع فيها بضحايا مدنيين وسوف ندرس الوضع".

وتواظب الحكومة الأفغانية على اتهام القوات الدولية في أفغانستان بقتل مدنيين خلال عملياتها ضد متمردي طالبان، الأمر الذي تقر به هذه القوات أحيانا بعد إجراء تحقيقات. وتثير هذه الأخطاء استياء كبيرا في صفوف السكان الأفغان.

وتأتي هذه الزيارة في وقت تتعرض واشنطن التي تؤمن ثلثي الجنود الأجانب الـ150 ألفا المنتشرين في أفغانستان، لخسائر هي الأفدح خلال تسعة أعوام من الحرب ضد متمردي طالبان.

وانتهز الرئيس الأفغاني أيضا زيارة غيتس للدفاع بشدة عن نفسه ضد الاتهامات بالفساد التي يتعرض لها المحيطين به في واشنطن.

XS
SM
MD
LG