Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تحذر من تباطؤ المساعدات الدولية لضحايا الفيضانات في باكستان


حذرت الأمم المتحدة الخميس من أن المساعدات الدولية لضحايا الفيضانات في باكستان تتباطأ فيما دخلت الأزمة الإنسانية مرحلة حساسة تجعل من ملايين المنكوبين مهددين بالموت.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة إن الأموال التي تقدم كمساعدات شهدت ركودا منذ 10 أيام وأن النداء الذي وجهته الأمم المتحدة لدعم عملياتها العاجلة مالياً لم يلب سوى نحو 63 بالمئة من احتياجاتها إلى هذا اليوم.

ووصف مدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مانويل بيسلر حجم عملية الإغاثة في باكستان بأنه غير مسبوق.

ويخشى مسؤولون من أن يتحول النقص الحاد في المواد الغذائية وسوء التغذية إلى مجاعة في الأشهر المقبلة.

من ناحية أخرى، قال دومنيك ستراوس كان مدير صندوق النقد الدولي الخميس إن الصندوق سيمنح باكستان 450 مليون دولار مساعدات طارئة لمواجهة الفيضان مما يقدم بعض العون لحكومة تئن تحت وطأة الكارثة وتواجه خطر تجدد عنف المتشددين.

وتابع ستراوس كان في تصريحات أدلى بها في واشنطن أن هذه الأموال ستقدم لباكستان خلال الأسابيع المقبلة.

وأضاف أن المناقشات ستستمر مع وفد يقوده وزير المالية الباكستاني عبد الحفيظ شيخ بشأن كيفية "إعادة تنظيم" برنامج قرض من صندوق النقد بقيمة 11 مليار دولار.

يشار إلى أن الفيضانات التي بدأت قبل شهر أدت إلى مقتل 1600 شخص على الأقل وأثرت على أكثر من 18 مليونا وتسببت في خسائر تقدر بنحو 43 مليار دولار في البنية التحتية وقطاع الزراعة الذي يمثل عصب الاقتصاد الباكستاني.
XS
SM
MD
LG