Accessibility links

logo-print

الرئيس الإيراني يقول إن المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين مصيرها الفشل


قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الجمعة بمناسبة يوم القدس إن المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية التي تجرى برعاية الولايات المتحدة "مصيرها الفشل" في الوقت الذي شهدت فيه العديد من المدن الإيرانية مظاهرات ضد إسرائيل بهذه المناسبة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال أحمدي نجاد في خطاب ألقاه أمام المتظاهرين الذين تجمعوا لأداء صلاة الجمعة في جامعة طهران إن "مستقبل فلسطين ستحدده مقاومة الفلسطينيين في فلسطين وليس في واشنطن أو باريس أو لندن."

وأكد الرئيس الإيراني أيضا أن "شعوب المنطقة قادرة على إزالة النظام الصهيوني من الساحة" الدولية. وقال "إذا كان قادة المنطقة لا يتجرأون على التحرك، فليتركوا الشعوب الحرة" تقوم بذلك، على حد تعبيره.

وانتقد أحمدي نجاد خصوصا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من دون أن يسميه، واصفا إياه بـ"الرهينة" في يد إسرائيل لأنه أجرى الخميس في واشنطن مفاوضات مباشرة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وتساءل الرئيس الإيراني "من يمثلون؟ وعلى ماذا يريدون التفاوض؟" مشددا على أن "شعب فلسطين وشعوب المنطقة لن يسمحوا لهم ببيع شبر واحد من الأراضي الفلسطينية إلى الأعداء"، على حد قوله.

ولا تعترف إيران بإسرائيل وتدعو على الدوام إلى إزالتها، وهي تدعم حركة المقاومة الإسلامية حماس التي تسيطر على قطاع غزة وترفض أي تسوية مع الدولة العبرية.

مظاهرات في إيران

وقبل ذلك تظاهر مئات الآلاف، وفقا للمشاهد التي عرضها تلفزيون الدولة، في طهران والعديد من المدن الإيرانية الأخرى بمناسبة "يوم القدس" الذي تنظمه إيران سنويا في آخر يوم جمعة من شهر رمضان دعما للفلسطينيين.

وردد المتظاهرون شعارات مناهضة لإسرائيل والولايات المتحدة، فيما حمل العديد منهم صورا لمرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي الذي دعم بقوة منذ عام الرئيس أحمدي نجاد في مواجهة المعارضة الإصلاحية.

وقد عدل الإصلاحيون عن دعوة أنصارهم إلى إسماع صوتهم في هذه التظاهرات الرسمية لتفادي التعرض لموجة قمع جديدة على يد قوات الأمن الحاضرة بقوة.

وكانت المعارضة قد استغلت هذه المناسبة العام الماضي لتنظيم تظاهرة موازية في طهران ضد إعادة انتخاب أحمدي نجاد في يونيو/حزيران 2009.

والزعيم المعارض الوحيد الذي أعلن عزمه على التظاهر هو الرئيس السابق للبرلمان مهدي كروبي والذي احتجزه صباح الجمعة في منزله في طهران عناصر من ميليشيات الباسيج الإسلامية الموالية للسلطة.
XS
SM
MD
LG