Accessibility links

حماس والجهاد الإسلامي تنظمان مسيرة وسط مدينة غزة بمناسبة يوم القدس


شارك أنصار لحركتي حماس والجهاد الإسلامي الجمعة في مسيرة دعت إليها الحركتان وسط مدينة غزة بمناسبة يوم القدس العالمي، الذي يحتفل به في يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال إسماعيل الأشقر القيادي في حماس خلال كلمة ألقاها أمام المشاركين في المسيرة الذين حملوا رايات حماس والجهاد الإسلامي: "إن القدس تتعرض لهجمة إسرائيلية لإفراغ سكانها مما يتطلب نصرة المدينة وأهلها"، على حد تعبيره.

وأضاف قائلا: "إن القدس لا يمكن أن تتحرر بالمفاوضات وإنما بالجهاد والمقاومة"، معتبرا المشاركة في المفاوضات "جريمة وتفريط بالحقوق والثوابت الفلسطينية".

وحذر الأشقر من ملاحقة الأجهزة الأمنية الفلسطينية "لرجال المقاومة في الضفة الغربية بعد العمليات الأخيرة".

وكانت حماس قد تبنت مسؤوليتها عن عمليتين في الضفة الغربية أسفرت الأولى عن مقتل أربعة مستوطنين قرب الخليل الثلاثاء والثانية عن جرح مستوطنين اثنين مساء الأربعاء في شرق رام الله.

واتهمت حماس الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية باعتقال المئات من ناشطي الحركة على خلفية هجومي الضفة الغربية.

ونفذ الهجومان عشية انطلاق المفاوضات المباشرة بين الإرائيليين والفلسطينيين بعد توقف استمر منذ نهاية 2008 في واشنطن برعاية الإارة الأيركية الخميس.

نصر الله: المفاوضات المباشرة ولدت ميتة

وبالمناسبة نفسها، قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اليوم الجمعة إن المفاوضات التي اتفق زعماء إرائيل والفلسطينيون على مواصلتها "ولدت ميتة" وليس لها أي قيمة، حسب ما نقلت عنه وكالة أنباء رويترز.

وأشار نصر الله خلال احتفال أقيم بمناسبة يوم القدس في الضاحية الجنوبية لبيروت "إن هذه المفاوضات ولدت ميتة. الأغلبية الساحقة من الفصائل الفلسطينية أعلنت رفضها وتنديدها واستنكارها."

وأضاف "أغلبية الشعب الفلسطيني أعلنت معارضتها ورفضها لهذه المفاوضات. إذن هذه مفاوضات ليس لها أي قيمة حتى من الزاوية الفلسطينية الداخلية."

ومضى قائلا: "للأسف الشديد المفاوضات مع هذا العدو بالتحديد... ليس لها نتيجة سوى إعطاء المزيد من الحياة والعمر والشرعية التي ليست شرعية لهذا الكيان وهذا الاحتلال"، على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG