Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يندد بالتفجير الذي استهدف موكبا شيعيا في باكستان وأودى بحياة 54 شخصا


ندد البيت الأبيض الجمعة بالتفجير الانتحاري الذي استهدف موكبا شيعيا في مدينة كويتا جنوب غرب باكستان وأسفر عن مقتل 54 شخصا وإصابة العشرات.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض إن استهداف المدنيين خلال شهر رمضان وفي الأوقات العصيبة التي تمر بها باكستان المتمثلة بالفيضانات أمر غير مقبول.

وانفجرت القنبلة وسط تظاهرة سنوية للأقلية الشيعية (التي تمثل 20 بالمئة من الباكستانيين) ضد سيطرة إسرائيل على القدس القديمة ودعما للفلسطينيين.

هذا، وأعلنت حركة طالبان-باكستان مسؤوليتها عن الهجوم. وقال القيادي في الحركة قاري حسين محسود إن هذا الهجوم يأتي ردا على مقتل رجال دين سنة ملوحا بشن هجمات تستهدف الولايات المتحدة وأوروبا رافضة وضعها على قائمة المنظمات الإرهابية. وأشار إلى أن هذه الهجمات ستأتي ردا على الغارات التي تشنها طائرات بدون طيار حسب وصفه.

ويعدّ الهجوم الذي وقع الجمعة في كويتا الثاني خلال أسبوع في أعقاب هجمات انتحارية استهدفت موكبا شيعيا في لاهور شرقي باكستان الأربعاء وأسفرت عن مقتل واحد وثلاثين شخصا.

وفي وقت سابق قتل شخص وأصيب آخرون في هجوم على مسجد تابع للأقلية الأحمدية في بلدة مارد شمال غرب باكستان.

المزيد في تقرير صادق بلال مراسل "راديو سوا" في إسلام أباد:
XS
SM
MD
LG