Accessibility links

توني بلير يدعو إلى اتفاق على إقامة دولة فلسطينية على الأرض وليس على طاولة المفاوضات


اعتبر رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، موفد اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط، أن هناك "فرصا جيدة للتوصل إلى اتفاق" سلام بعد استئناف المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وذلك في مقابلة السبت.

ورأى الموفد الخاص للجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، في مقابلته مع صحيفة لوموند في عددها ليوم الاثنين "للمرة الأولى منذ سنوات، لدينا فرص جيدة للتوصل إلى اتفاق. وذلك لسببين".

وأضاف أن السبب الأول "هو أن الرئيس باراك أوباما جعل من الشرق الأوسط إحدى أولوياته. وهو منكب على ذلك منذ بداية ولايته مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون. والثاني، هو أن كل المنطقة تشجع ذلك".

لقاء مرة كل أسبوعين

والتزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس في واشنطن أن يلتقيا مرة كل أسبوعين خلال العام المقبل سعيا وراء السلام في الشرق الأوسط، وهي أول نتيجة لاستئناف حوارهما بدعم من الولايات المتحدة.

وقال بلير أيضا "إذا توصلنا إلى اتفاق عادل - يضمن أمن إسرائيل وإقامة دولة فلسطينية - فذلك سيهدئ المنطقة بشكل كبير وسيحرر القدرة على التنمية. نعرف أن الذين يريدون تقويض ذلك سيكونون كثرا".

وردا على سؤال حول احتمال دعم مثل هذا الخيار، قال إنه في حال لم يتم التوصل إلى اتفاق خلال عام "فإن التصريحات الأحادية لن تغير الأمور. وحده حل تفاوضي يمكنه أن يؤمن ذلك".

وأضاف: "ما سيؤدي بنا إلى اتفاق هو إقامة دولة فلسطينية على الأرض وليس على طاولة المفاوضات".

بلير يدعو لعدم استبعاد أي شيء

وفيما يتعلق بالشأن الإيراني، كان توني بلير أكد في لقاء مع تلفزيون أيرلندا في العاصمة دبلن أنه ينبغي عدم السماح لإيران بامتلاك الأسلحة النووية نظرا لما يقوم به نظامها الحاكم من تصدير الإرهاب وعدم الاستقرار إلى منطقة الشرق الأوسط.

وقال بلير: "في رأيي أنه يجب تجربة العقوبات والأساليب الدبلوماسية لكنني أعتقد أنه يجب ألا نستبعد شيئا بما في ذلك العمل العسكري إذا واصلت إيران تطوير قدراتها النووية".

XS
SM
MD
LG