Accessibility links

logo-print

كتاب جديد لبلير يدافع فيه عن حرب العراق بين الرفض والتأييد


تجمع عشرات الأشخاص من مناهضي حرب العراق في دبلن عاصمة إيرلندا الشمالية صباح السبت أمام مكتبة قصدها رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير لتوقيع كتاب جديد بعنوان "رحلة".

وقد رشق المحتجون موكب بلير لدى وصوله إلى المكتبة بالبيض والأحذية وزجاجات المياه، إلا أن أحدا لم يصب بأذى.

وفي المقابل، تجمع المئات ممن يودون الحصول على توقيع بلير على كتاب مذكراته، فما ردد المحتجون طوال ساعة ونصف الساعة أمضاها بلير في مكتبة دبلن شعارات تندد بقراره دخول الحرب عام 2003.

فيما قال المتحدث باسم شرطة المدينة إن عدد المحتجين الذين تم اعتقالهم بعد اعتراض موكب بلير لم يتجاوز عشرة.

وقد جدد مناهضو الحرب في العراق معارضتهم لسياسة رئيس الوزراء الأسبق خاصة قرارت المشاركة في حروب خارج البلاد، ويقول أحد المشاركين في التظاهرة، وقالوا "نحن هنا لكي نعبر عن تضامننا مع آلاف الضحايا من العراقيين والأفغان نتيجة لسياسة بلير وحروبه التي بدأها وأكاذيبه التي رواها للعالم".

وقد أصبح كتاب طوني بلير "رحلة" أحد أكثر الكتب مبيعا، ودافع فيه عن قرار مشاركة بريطانيا في حرب العراق ضد نظام صدام حسين الذي وصفه بلير في كتابه بأنه طاغية.

انتظر أحد المواطنين مع مئات آخرين للحصول على توقيع طوني بلير، وقال "لقد كان طوني بلير رجلا عظيما في سنوات حكمه لهذه البلاد، وكان سياسيا كبيرا، واتخذ القرار الصحيح عندما شارك في حرب العراق وأعتقد أنه يتوجب علينا دعم شخص من أمثاله".

ومن المقرر أن يقيم بلير حفلا مماثلا يوم الأربعاء القادم في إحدى مكتبات لندن، وتعهد بالتبرع بعائدات مبيعات الكتاب إلى جمعية خيرية تعنى بمساعدة الجنود البريطانيين.

XS
SM
MD
LG