Accessibility links

العاهل الأردني يجتمع في دمشق مع الرئيس السوري ويؤكد أن السلام لن يكون دائما ما لم يكن شاملا


اجتمع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الاثنين، أثناء زيارة قصيرة إلى دمشق، مع الرئيس السوري بشار الأسد حيث اطلعه على آخر التطورات المتعلقة بمفاوضات السلام المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية - ناسا ان العاهل الأردني أكد أن "السلام لن يكون دائما ما لم يكن شاملا وعلى المسارات كافة" واعتبر العاهل الأردني أن "الإدارة الأميركية مصممة على التوصل إلى اتفاق سلام" .

يشار إلى أن المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين انطلقت الخميس الماضي في واشنطن بحضور العاهل الأردني والرئيس المصري حسني مبارك.

الأسد يؤكد الرغبة في تحقيق السلام

بدوره جدد الرئيس السوري التأكيد على "رغبة سوريا وسعيها الدائم لتحقيق السلام العادل والشامل" معتبرا أن "استمرار السياسات الإسرائيلية العدوانية والاستيطانية يشكل عقبة حقيقية في تحقيق السلام" على ما أفادت الوكالة.

وأضافت الوكالة أن الأسد أشار إلى "أهمية مشاركة كافة ممثلي الشعب الفلسطيني في أي مفاوضات تتعلق بالقضية الفلسطينية وإلى الضرورة الملحة لتحقيق المصالحة الفلسطينية".

حرص على التنسيق والتشاور

وأكد الرئيس السوري والعاهل الأردني خلال لقائهما على "حرصهما على الاستمرار في التنسيق والتشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك بما ينعكس إيجابا على قضايا العرب ومصالحهما المشتركة" بحسب الوكالة.

وكان العاهل الأردني اعتبر الأحد أن المفاوضات الإسرائيلية-الفلسطينية المباشرة التي انطلقت في واشنطن الخميس الماضي "توفر فرصة لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي إذا ما تم التعامل معها بايجابية وجرى خلالها معالجة جميع قضايا الوضع النهائي ضمن رؤية تلتزم بحل الدولتين". وحذر الملك من ان "الفشل سينعكس سلبا على الجميع ودول المنطقة والعالم سيدفعون ثمن الفشل في تحقيق السلام لان البديل سيكون المزيد من الحروب والصراع".

وتعود آخر زيارة للعاهل الأردني إلى سوريا إلى 24 يونيو/حزيران الماضي.
XS
SM
MD
LG