Accessibility links

العراق يعلن استرجاع مئات القطع الأثرية المسروقة


أعلن مسؤولون عراقيون أنه تم في الآونة الأخيرة استرجاع أكثر من 500 قطعة أثرية نهبت من المتحف الوطني العراقي ومواقع أثرية في البلاد منذ انطلاق الحملة العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة في عام 2003.

وذكرت أميرة عيدان مديرة دائرة الآثار والتراث الثلاثاء أن العراق فاق التوقعات بجهوده لاسترداد الآثار المسروقة، مشيرة إلى أنه تم استرجاع 35 ألف قطعة منذ عام 2003 وهذا رقم قياسي، حسب قولها. وأضافت أن ثمة 22 قطعة أثرية موجودة في إسبانيا لم يتمكن العراق من استعادتها بعد.

في السياق ذاته، تعهد وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري بأن تعمل وزارته من خلال القنوات الدبلوماسية لإعادة كل الآثار المسروقة، مشيرا إلى أنها استلمت من بعثاتها وعلى مدى أكثر من خمس سنوات قطعاً أثرية لا تقدر بثمن في عملية مستمرة لن تتوقف.

وأضاف أنه تم استلام 623 قطعة من السفارة العراقية في واشنطن منذ فترة، و542 قطعة في الآونة الأخيرة، مشيرا إلى أن تلك القطع من القلب العراقي.

من جهته أكد جيمس جيفري سفير الولايات المتحدة لدى العراق التزام بلاده بمساعدة العراق على استرداد كل كنوزه الأثرية المنهوبة. وقد ألقى كثيرون اللوم على القوات الأميركية لسماحها بنهب الآثار بعد دخول دباباتها بغداد في أبريل/نيسان 2003.

وكانت معظم القطع، التي استعيدت والتي يرجع تاريخ الكثير منها إلى أكثر من 2000 سنة قبل الميلاد، قد نهبت عندما تعرض المتحف الوطني العراقي في بغداد لعمليات نهب أثناء الحرب.

وقد أغلق المتحف الوطني العراقي أبوابه عام 2003 بعد سرقة العديد من مقتنياته الثمينة.وأعيد افتتاحه في فبراير/شباط 2009 رغم أن نحو نصف محتوياته ما زال ضائعا.
XS
SM
MD
LG