Accessibility links

logo-print

أنباء عن تفاهمات هادئة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية تتعلق بتجميد بناء المستوطنات


قال مصدر مقرب من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إنه من وجهة النظر الفلسطينية فإن المهم هو تطبيق عملية تجميد المستوطنات على الأرض وليس ما يصدر عن الحكومة الإسرائيلية من بيانات.

وقالت صحيفة هآرتس في عددها الصادر الأربعاء إن اتفاقا بهذا الشأن بدأ يتكون ويتعلق بتجميد بناء المستوطنات على أساس "تفاهمات هادئة" تنص على عدم إصدار السلطات الأمنية تصاريح بناء جديدة، إلا أن الحكومة لن تصدر قرارا رسميا تمدد به عملية تجميد بناء المستوطنات الذي سينتهي العمل بها في الـ 30 من سبتمبر/أيلول الحالي وليس في الـ 26 من نفس الشهر، كما كان يعتقد في السابق.
وقد تبين هذا الفرق بالتوقيت إثر إجراء مراجعة لقرار التجميد.

وقال هذا المصدر إن السلطة الفلسطينية تنوي أن توضح أنها لن توافق على نزع السلاح الشامل للأراضي الفلسطينية خلال المفاوضات المباشرة مع إسرائيل، وهو شرط لا يمكن لأي دولة ذات سيادة القبول به، ومع ذلك فإن الفلسطينيين سيوافقون على مرابطة قوات دولية في الضفة الغربية وقطاع غزة بتفويض أوسع مما تتمتع به قوات حفظ السلام الدولية المرابطة في جنوب لبنان "اليونيفيل".

من ناحية أخرى، قالت الصحيفة إنه جاء في تقرير أصدرته الثلاثاء مجموعة الأزمات الدولية حول تشكيل قوات الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية أن انهيار المفاوضات وتبدد الآمال في التوصل إلى اتفاق سيجعل من الصعب جدا على قوات الأمن الفلسطينية الاستمرار في عملها.

وأشار التقرير إلى أن المسؤولين عن الأمن في إسرائيل أشادوا في الآونة الأخيرة بنشاط قوات الأمن الفلسطينية وخاصة في الحد من النشاطات المعادية لإسرائيل وإجراءاتها المشددة ضد الناشطين من حركة حماس. ونقلت مجموعة الأزمات الدولية عن رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية غابي أشكنازي قوله " إنه كلما زاد عمل قوات الأمن الفلسطينية كلما قل العمل الذي يتعين علينا القيام به".

وقال تقرير المجموعة إن السلطة الفلسطينية أغلقت حوالي 200 مؤسسة تابعة لحركة حماس وإنها فصلت آلاف الأساتذة والأئمة. ومع ذلك فإن السلطة الفلسطينية تشن هذه الحملة ضد حركة حماس المعارضة بدون أمر قضائي مما يعتبر انتهاكا واضحا للدستور الفلسطيني، طبقا لما ورد في التقرير.

من ناحية أخرى، نقلت هآرتس عن خبير فلسطيني قوله إن كل غارة تشن وكل عملية فصل لرجل من حماس وإغلاق كل مؤسسة خيرية من شأنه أن يقلل من فرص المصالحة الفلسطينية الداخلية.
XS
SM
MD
LG