Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • تحطم مقاتلة روسية لدى محاولتها الهبوط على حاملة طائرات في البحر المتوسط

وفد أميركي يحرز تقدما خلال محادثات أجراها في بكين مع الرئيس الصيني حول عدد من القضايا


قالت الصين والولايات المتحدة يوم الأربعاء إن العلاقات الثنائية بينهما والتي تتسم بالتوتر في بعض الأحيان أصبحت أفضل الآن بعد محادثات جرت بين الطرفين في بكين والتي أبدى بعدها الطرفان تفاؤلا تجاه الروابط التي اهتزت بسبب توترات اقتصادية وأمنية، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.

وجاء هذا التفاهم بين اثنين من أكبر الاقتصادات في العالم خلال محادثات بين الرئيس الصيني هو جين تاو ومستشارين من البيت الأبيض هما توم دونيلون نائب مستشار الأمن القومي ولاري سامرز مدير المجلس الاقتصادي الوطني.

وكانت واشنطن وبكين قد مرتا خلال عام 2010 بفترات سادها التوتر حول سياسة الانترنت والتبت ومبيعات الأسلحة الأميركية لتايوان والعملة الصينية وما تطالب به الصين من سيادة على بحر الصين الجنوبي.

كما أشعل عجز الميزان التجاري الأميركي مع الصين المتزايد والذي قدر حجمه بنحو 226.9 مليار دولار عام 2009 نزاعات تجارية.

ومن المرجح أن يزور الرئيس الصيني الولايات المتحدة في أوائل العام المقبل وقلل من شأن الخلافات في تصريحات إلى دونيلون وسامرز اللذين وصلا إلى بكين يوم الأحد للاجتماع مع كبار المسؤولين الاقتصاديين والدبلوماسيين الصينيين.

وقال لهما الرئيس الصيني في مستهل المحادثات بينما سمح للصحفيين بدخول قاعة الاجتماعات لفترة وجيزة "سمعت أن المباحثات التي أجريتماها سرت على ما يرام. أنا متأكد من أن هذه الزيارة ستعزز ولا شك التواصل المتبادل والثقة المتبادلة."

وأضاف هو "منذ أن تولى الرئيس باراك أوباما منصبه ظلت العلاقات الصينية الأميركية بصفة عامة تتطور بشكل صحي بفضل جهود الجانبين."

وقال دونيلون للرئيس الصيني إن إدارة أوباما تتطلع أيضا إلى جعل علاقاتها مع الصين تتسم بالسلاسة.

ومضى دونيلون يقول أثناء جلوسه إلى جوار الرئيس الصيني " كانت مباحثاتنا مثمرة وتفصيلية وشاملة وغطت كافة القضايا الأمنية والاقتصادية."

XS
SM
MD
LG