Accessibility links

كلينتون تقول إن واشنطن تحقق تقدما في ما وصفته بالتحديات الملحة ومن بينها السلام في الشرق الأوسط


أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن سياسة الرئيس أوباما الخارجية بدأت تؤتي ثمارها، وأضافت في كلمة ألقتها أمام مجلس الشؤون الخارجية في واشنطن أن الإدارة الأميركية تحقق تقدماً في ما أسمته بالتحديات الملحة التي تواجه الولايات المتحدة.

ونبهت كلينتون في كلمتها إلى أن التحديات التي تواجهها الأمة الأميركية كبيرة ومتشابكة وقدمت مثالاً على ذلك عملية السلام في الشرق الأوسط وقالت:

" اننا نعمل في سبيل دعم المباحثات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين وسأتوجه إلى مصر والقدس الاسبوع المقبل للمشاركة في الجولة الثانية من تلك المحادثات"، وأضافت:

"لننظر إلى عملية السلام في الشرق الاوسط، فعلى أحد المستويات هناك محادثات ثنائية تتعلق بشعبين وقطاع صغير نسبياً من الارض، ولكن نظرة إلى الخلف توضح أهمية البعد الاقليمي والعالمي للعملية التي بدأت الاسبوع الماضي وللدور المهم الذي تقوم به منظمات مثل اللجنة الرباعية والجامعة العربية ومدى اهمية المشاركة الاميركية فيها".

وقالت إن المجتمع الدولي برمته يعتمد على الولايات المتحدة لحل المشاكل بين الأمم:
"يتطلب حل مشاكل السياسة الخارجية اليوم منا أن نفكر على المستويين الاقليمي والعالمي لرؤية التقاطعات والتدخلات التي تربط بين الأمم ومصالحهم ولجلب الشعوب مع بعضها البعض بطريقة لا يمكن إلا للولايات المتحدة القيام بها".

وبالنسبة للعراق قالت كلينتون: "انتهت مهمتنا القتالية لننتقل إلى شراكة مدنية غير مسبوقة. كما نعمل من أجل زيادة الضغوط الدولية على إيران من أجل التفاوض بجدية فيما يتعلق ببرنامجها النووي، ونتعاون أيضا مع باكستان بينما تتعافى من الفيضانات المدمرة وتواصل مكافحة التطرف العنيف. وبالنسبة للحرب في أفغانستان فهي موجودة في قائمة أولوياتنا".

وشددت كلينتون على أن نموذج القيادة الذي تمثله إدارة الرئيس أوباما يوفر الأمل الأفضل في عالم خطر. وقالت كلينتون إن الأمة الأميركية أمة لطالما رأت أنها تملك السلطة لصياغة مصيرها ولشق طريق جديد أفضل.

وشددت على أن بلادها تقوم بدور الوسيط المحايد في حلها لتلك المشاكل.
XS
SM
MD
LG