Accessibility links

logo-print

حماس تحذر السلطة الفلسطينية من مغبة الاستمرار في ملاحقة عناصر حماس بالضفة الغربية


دعت حركة حماس عناصرها في الضفة الغربية إلى "عدم تسليم أنفسهم للأجهزة الأمنية والتصدي لمحاولات الاعتقال"، حسب ما ذكرت وكالة أنباء معا الفلسطينية

وقالت الحركة إنها لن تستطيع الصمت طويلاً، أمام استمرار حملة الملاحقات والاعتقالات لرموزها وقياداتها من قبل الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية، مشددة أنه طال صبرها كثيراً وقارب على النفاد.

ودعت الحركة في بيان وزعه مكتبها الإعلامي الأجهزة الأمنية: "للاعتبار مما حصل في غزة"، وقالت إن "الأيادي التي وصلت إلى قلب المحتل قادرة على أن تصلهم"، وأنها لا تزال متمسكة بخيار المقاومة ضد الاحتلال.

وأضافت الحركة أن "هدير القسام في الضفة المحتلة لن يوقفه الملاحقات والاعتقالات وأن سيل النار أكبر دليل على ذلك"، مشددة على أن "كتائب القسام أثبتت أنها هي الرائد في الميدان وأنها تضرب في الوقت الذي تشاء والمكان الذي تشاء".

وأدانت الحركة حملة الاعتقالات ضد أنصارها وكوادرها وقياداتها التي تقوم بها أجهزة الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية، والتي طالت المئات، مطالبة المؤسسات الحقوقية لمتابعة ملفات "التعذيب" اليومية بحق كوادرها متسائلة في الوقت ذاته عن "صوت ودور فصائل العمل الوطني".

من جانبه اعتبر فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس "تباهي" السلطة بإعلانها اعتقال المقاومين بمثابة "خيانة وطنية في وضح النهار".

وكان برهوم يعقّب على إعلان الأجهزة الأمنية اعتقال منفذي عملية الخليل ورام الله الأسبوع الماضي.

وقال برهوم إن "استمرار حملة الاختطافات والملاحقات بحق عناصر وقياديي حركة حماس بالضفة الغربية تجاوز كل الخطوط الحمراء وعمالة مباشرة مع العدو"، مطالباً بوقف هذه الحملة وإطلاق سراح كافة المعتقلين.

وحمّل برهوم السلطة في رام الله المسؤولية الكاملة عن حياة كافة المعتقلين لديها، محذراً من تسليم أيٍ منهم للاحتلال.

وتابع أن حركة حماس مستمرة في مقاومة الاحتلال ولن يؤثر هذا السلوك على مشروع المقاومة، "بل سيزيدنا إصراراً على استمرار المقاومة وتكثيف ضرباتنا الموجعة.
XS
SM
MD
LG