Accessibility links

توقعات أميركية باستقلال جنوب السودان بعد استفتاء العام المقبل


أعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن توقعها في أن يسفر الاستفتاء المزمع إجراؤه في السودان خلال يناير/كانون الثاني المقبل عن إعلان الجنوب استقلاله.

وقالت في كلمتها أمام مجلس الشؤون الخارجية في واشنطن حول التقدم الذي حققته إدارة الرئيس اوباما في مجال السياسة الخارجية:

"تكمن المشكلة الحقيقة فيما سيحدث في حال تحقق الأمر الحتمي وأقر الاستفتاء وأعلن الجنوب استقلاله. ونحاول في الوقت ذاته بدء مفاوضات لحل بعض المشاكل الصعبة مثل ماذا سيحدث لعائدات النفط، فإذا كنت في الشمال وأدركت أن خطاً سيرسم يؤدي إلى فقدانك 80 بالمئة من عائدات النفط فبالطبع لن تكون مشاركاً متحمساً. فما هي الاتفاقات التي يمكن التوصل إليها للحد من إمكانية العنف؟"

وقالت كلينتون إن إجراء الاستفتاء سيكون صعباً للغاية ويتطلب مساعدة من جهات غير حكومية كمؤسسة كارتر، مضيفة:
"الحقيقة الواقعة هي أن هذا القرار سيكون صعبا على الشمال قبوله وعلينا التوصل إلى سبل لجعل الشمال يقبل بطريقة سلمية وجود جنوب مستقل وجعل الجنوب يقنع أنه إذا ما أراد عدم خوض سنين من الحرب تؤدي إلى فقدانهم فرصة بناء بلدهم الجديد فإن عليه التوصل إلى نوع من التسوية مع الشمال وهذا مع نتطلع إليه."

وفيما يتعلق بدارفور وصفت كلينتون الوضع هناك بأنه خطير للغاية وصعب وغير مستقر.

أوباما يشارك في اجتماع دولي حول السودان

في سياق متصل، أعلنت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس الأربعاء أن الرئيس باراك اوباما سيشارك في اجتماع دولي حول السودان يعقد في 24 سبتمبر/أيلول في المنظمة الدولية بمشاركة أعضاء من مجلس الأمن وممثلين عن الاتحاد الأفريقي والبنك الدولي، تعبيرا عن الأهمية التي توليها الولايات المتحدة للاستفتاء في جنوب السودان في يناير/كانون الثاني.
XS
SM
MD
LG