Accessibility links

كلينتون تعرب عن ثقتها بنجاح المفاوضات المباشرة وشعث يعلن عدم الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية


قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الأربعاء إن المحادثات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين قد تكون الفرصة الأخيرة للتوصل إلى اتفاق سلام ينهي الصراع الذي دام لأكثر من ستة عقود بين الجانبين.

وذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية التي أوردت الخبر في عددها الصادر الأربعاء أن كلينتون عبرت عن ثقتها في التزام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بمحادثات جادة للتوصل إلى اتفاق سلام، لإدراكهما بأن هذه الفرصة قد لا تتكرر.

وجاء حديث كلينتون خلال اجتماع لمجلس العلاقات الخارجية بواشنطن، بعد أن استضافت انطلاق المحادثات المباشرة بين كل من نتانياهو وعباس في مقر وزارة الخارجية والتي توقفت نحو عامين، كما تنوي حضور الجولة الثانية من المحادثات بينهما منتصف الشهر الحالي في مصر.

ووصفت كلينتون الشكوك في فرص نجاح المفاوضات المباشرة بـ "الخاطئة" بعد أن اكتسبت العملية زخما بدعم الدول العربية التي أبدت استعدادها للقبول بحل الدولتين، وفقا للصحيفة.

واختتمت كلينتون حديثها بالقول إن هناك فرصة حقيقية وقوة دافعة للتغلب على التحديات التي تواجه التوصل لاتفاق سلام في الشرق الأوسط.

السلطة لن تعترف بيهودية دولة إسرائيل

وفي سياق متصل، قال كبير المفاوضين الفلسطينيين نبيل شعث إن السلطة الفلسطينية لا تعترف بإسرائيل كدولة يهودية، لأن ذلك سيضر بعرب إسرائيل ويلغي حق العودة للاجئين الفلسطينيين.

وقالت صحيفة هآرتس إن تصريح شعث جاء خلال مؤتمر صحافي عقده في رام الله الأربعاء، مضيفا أن السلطة لن تعترف بإسرائيل كدولة يهودية رغم أنها تدرك وجود أغلبية يهودية.

وأوضح شعث أن الفريق الفلسطيني المفاوض رفض طلبا لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لمناقشة الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية خلال الجولة المقبلة من المحادثات المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل في شرم الشيخ بمصر، حسب ما أوردت الصحيفة.

وأشار شعث إلى أن أي اتفاق سلام مع إسرائيل في المستقبل سيخضع لاستفتاء الشعب الفلسطيني، لذا يتعين علينا التوصل إلى وحدة وطنية كاملة، حسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG