Accessibility links

logo-print

تقرير استراتيجي إسرائيلي يشكك في إمكانية أن تسفر المفاوضات المباشرة عن تغيير استراتيجي


أكد تقرير استراتيجي إسرائيلي أن المخاطر التي ستواجه إسرائيل ستتعاظم خلال العام القادم، وشكك في إمكانية أن تسفر المفاوضات المباشرة مع السلطة الفلسطينية عن تغيير استراتيجي وفي قدرة إدارة الرئيس باراك أوباما على إدارة هذه المفاوضات.

وقال عوديد عيران رئيس مركز دراسات الأمن القومي في جامعة تل أبيب إن الفجوات القائمة بين مواقف السلطة الفلسطينية وإسرائيل بشأن القضايا الرئيسية مثل القدس واللاجئين والحدود كبيرة. وأضاف في تصريحات نقلتها عنه صحيفة هآرتس الإسرائيلية انّه إذا لم يفلح الطرفان في التوصل إلى تسوية متفق عليها ويعلنان فيها أنهما لاحقا يسعيان لحل الدولتين، فمن المتوقع أن يتدهور الوضع.

أما المحررة الثانية للتقرير عنات كورتس فهي غير مقتنعة بتصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول السلام، ولا حتى من خطابه في جامعة بار ايلان، مشيرةً إلى أنها تتوقع أن يقدم رئيس الوزراء لذلك تعبيرا لفظيا مع ترجمة عملية، وعند فحص احتمالات التسوية، فانّ الضعف الداخلي في كلا الجانبين مقلق جدا، على حد تعبيرها.

وأوضح التقرير أن أحد أسباب فشل المفاوضات المتوقع هو عدم تأثر حركة حماس وحكمها في غزة من الحصار المفروض منذ أكثر من أربعة أعوام. وأشار التقرير إلى أن حزب الله اللبناني يواصل التسلح عسكريا والتعاظم سياسيا في لبنان، معتبرا انه على خلفية الجمود في العملية السياسية بين إسرائيل وسوريا وتعاظم قوة حزب الله، فان الجبهة الشمالية تبقى مهددة أكثر مما كان الوضع عليه خلال السنوات السابقة.

واعتبر التقرير أن العامين المقبلين بالغا الحرج في كل ما يتعلق بمعالجة الشأن الإيراني، وعملية السلام، وتغيير الزعامات في المنطقة لأسباب عمرية، وأن الصورة العامة غير مشجعة.

وأوضح أن مكانة الولايات المتحدة الإستراتيجية في المنطقة دخلت مرحلة امتحان، مشيرا إلى وجود عدة تطورات متوازية كالعملية السلمية، والخروج الأميركي من العراق، وزيادة التدخل الأميركي العسكري في أفغانستان، وفي مقابل ذلك ازدياد النفوذ الإيراني وتقدم المشروع النووي.

وأشار التقرير أن إسرائيل تواجه عدة قنابل موقوتة مثل حزب الله في الشمال وحماس في الجنوب ، وينبغي الأخذ في الحسبان أن الفشل في المفاوضات السياسية قد يسرع الانفجار.

وحذر التقرير من أن ضعف الولايات المتحدة وافتقارها للقدرة على إظهار منجزات واضحة يزيد من المطالبة الأميركية لإسرائيل بإبداء مزيد من التنازلات في المفاوضات مع السلطة، في محاولة لاختراق الطريق الإقليمي المسدود.

XS
SM
MD
LG