Accessibility links

logo-print

الرئيس أوباما يندد بعزم كنيسة صغيرة في ولاية فلوريدا حرق نسخ من القرآن


ندد الرئيس باراك أوباما الخميس بعزم كنيسة صغيرة بولاية فلوريدا على إحراق نسخ من القرآن في ذكرى اعتداءات 11سبتمبر/أيلول2001 معتبرا هذه الخطوة "مدمرة وخطيرة" وقد تثير موجة عنف.

وقال أوباما في مقابلة مع شبكة "ABC" إنها "مبادرة مدمرة وتناقض بشكل كامل قيم أميركا".

وكانت كنيسة "دوف وورلد اوتريتش سنتر" البروتستانية الأصولية الصغيرة في مدينة غينسفيل بولاية فلوريدا، برئاسة القس تيري جونز قد أبدت عزمها إحراق مئات المصاحف علنا السبت في الذكرى التاسعة لاعتداءات11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

وأضاف أوباما "بصفتي قائدا أعلى للقوات المسلحة الأميركية أرغب في أن أقول للقس جونز إن هذه الخطة التي يتحدث عنها تعرض فعلا للخطر شباننا ونساءنا الذين يؤدون الخدمة العسكرية في العراق وأفغانستان".

وقال "إن ذلك سيؤدي إلى تجنيد أعداد كبرى لحساب شبكة القاعدة". وحذر الرئيس الأميركي أيضا من أنه "قد تقع أعمال عنف خطيرة في أماكن مثل باكستان أو أفغانستان، وأن ذلك سيؤدي إلى تكثيف تجنيد أشخاص مستعدين لتفجير أنفسهم في مدن أميركية أو أوروبية".

الإدارة الأميركية تعتزم الإتصال بالقس جونز

هذا وقد أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية الخميس أن ادارة الرئيس باراك اوباما تعتزم الاتصال مباشرة بالقس تيري جونز لثنيه عن عزمه على احراق 200 نسخة من القرآن السبت في الذكرى التاسعة لاعتداءات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف موريل إن "هذا الاحتمال هو حاليا موضع مناقشات داخل الادارة"، موضحا أن أي قرار لم يتخذ حتى الآن.

وكان القس تيري جونز قد قال إنه ينوي احراق 200 مصحف السبت في ذكرى اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول في غينسفيل في ولاية فلوريدا. وحيال التحذيرات التي عمت العالم أجمع، أقر القس الخميس في تصريح لصحيفة "USA TODAY" بأنه لا يستطيع تجاهل احتمال أن توجه اليه السلطات الاميركية دعوة إلى الغاء هذا العمل.

وأثارت دعوة هذه الكنيسة لإحراق مصاحف موجة إدانات واسعة النطاق في الولايات المتحدة والفاتيكان والعالم الإسلامي ودول أخرى في العالم لكن هذه المجموعة الأصولية الصغيرة أبدت إصرارا على مواقفها. ودعت إلى إحراق مصاحف في ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول في الولايات المتحدة مساء السبت في مدينة غينسفيل بولاية فلوريدا.

وقالت هذه الكنيسة التي تضم خمسين عضوا فقط إن هدفها تمجيد ذكرى ضحايا اعتداءات11 سبتمبر/أيلول. لكن دعوتها تأتي في وقت حساس جدا حيث يحتفل المسلمون في نهاية الأسبوع بعيد الفطر وفيما تخشى السلطات في الولايات المتحدة من تصاعدا للمشاعر المناهضة للإسلام.

وحثت هذه المجموعة مراكز دينية أخرى على أن تحذو حذوها.

XS
SM
MD
LG