Accessibility links

الوطني ودولة القانون يعتزمان اختيار مرشحهما لرئاسة الوزراء بعد العيد


رجح النائب عن الائتلاف الوطني حبيب الطرفي تقدم حظوظ مرشح ائتلافه عادل عبد المهدي على منافسه نوري المالكي كمرشح التحالف الوطني لرئاسة الحكومة، نظرا لما يتمتع به عبد المهدي من دعم وتأييد من الكتل النيابية الأخرى.

وشدد الطرفي على أهمية اعتماد آليات مقبولة وأن قبوله من الكتل الأخرى يعد من أهم الركائز الأساسية لدعم ترشحه، فضلا عن نزاهته وتاريخه النظالي، حسب قوله.

بالمقابل، قال النائب عن دولة القانون علي العلاق إن ائتلافه يعترض على زيادة نسبة التصويت في اللجنة المشكلة داخل التحالف الوطني والتي تضم سبعة أعضاء من كل طرف لاختيار المرشح لمنصب رئيس الوزراء، لما رآه تعقيدا لعملية التصويت، وبعد طرح مقترح اعتماد نسبة تصويت 66 بالمئة من أعضاء اللجنة.

وقرر الائتلافان مواصلة اللقاءات بعد عيد الفطر للتوصل إلى اتفاق نهائي بخصوص اعتماد الآلية المناسبة لاختيار مرشح التحالف الوطني لمنصب رئيس الوزراء.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:
XS
SM
MD
LG