Accessibility links

logo-print

الخارجية الأميركية تدعو الأميركيين إلى توخي الحذر تحسبا لاحراق إحدى الكنائس نسخا من القرآن


دعت وزارة الخارجية الأميركية الخميس الاميركيين في العالم أجمع إلى توخي الحذر خوفا من ردود فعل على دعوة كنيسة بروتستانتية اميركية متشددة بولاية فلوريدا إلى احراق مصاحف السبت بمناسبة الذكر التاسعة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

فقد أصدرت وزارة الخارجية بيانا جاء فيه أن "وزارة الخارجية توجه هذا التحذير إلى المسافرين لتحذير المواطنين الأميركيين من احتمال حصول تظاهرات مناهضة للأميركيين في العديد من الدول".
وحمل البيان عنوان "تحذير عالمي".

وبعد أن أشار البيان إلى "حصول تظاهرات بعضها كان عنيفا في العديد من الدول" اعتبر أن "امكانية حصول تظاهرات جديدة قد يكون بعضها عنيفا لا يزال واردا".

وتابع البيان "نشدد عليكم أن تكونوا حذرين ازاء ردود الفعل المحلية على الوضع وتجنب الامكنة التي يمكن أن تجري فيها تظاهرات".

وأضاف أن "المواقع الحكومية الاميركية في العالم اجمع تبقى في حالة تأهب قصوى" في اشارة إلى السفارات والقنصليات، موضحا أنها يمكن أن تغلق ابوابها موقتا.

وقال المتحدث مارك تونر إن كل السفارات الاميركية عقدت اجتماعات عاجلة بهدف تقويم التهديد.
واوضح أن السفارات في الاردن والجزائر وسوريا واندونيسيا وجهت ايضا رسائل تحذير محددة إلى الاميركيين الموجودين في تلك الدول.
واوضح بيان الخارجية أن الدعوة إلى توخي الحذر تبقى سارية حتى الثلاثين من سبتمبر/أيلول الحالي.

نتانياهو يدعو إلى عدم إحراق المصاحف

من ناحية أخرى، رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس التداعيات التي قد تنتج من دعوة مجموعة مسيحية اميركية متطرفة إلى احراق نسخ من القرآن.

وجاء في بيان صادر عن مكتب نتانياهو أن رئيس الوزراء دعا إلى "عدم تنفيذ هذه الأعمال غير المسؤولة" مشددا على أنها "تنسف التسامح الديني والسلام".

وأضاف المصدر نفسه أن رئيس الوزراء الاسرائيلي ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تبادلا في اتصال هاتفي التهاني بحلول راس السنة اليهودية وعيد الفطر.
XS
SM
MD
LG