Accessibility links

logo-print

جامعة الدول العربية تؤكد دعمها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين


أكدت جامعة الدول العربية الخميس أن دعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" وتمويلها لأداء خدماتها للاجئين الفلسطينيين يحتل أولويات اهتمام الأمانة العامة للجامعة ومتابعتها المستمرة مع كبار المسؤولين مع الجهات المانحة لمواجهة الأزمة المالية نتيجة تراجع مساهمات تلك الجهات أو توقفها.

وذكرت الامانة العامة للجامعة في بيان لها الخميس أن مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية سيبحث في دورته المقبلة العادية الـ 134 التي تعقد في 16 سبتمبر/أيلول الجاري مذكرة برفع نسبة المساهمة العربية في موازنة الأونروا.

وقالت إن الأردن طلب رفع نسبة المساهمة العربية في الموازنة العامة للأونروا ب 73.7 بالمئة من اجمالي موازنة الوكالة مقارنة بالمساهمة العربية الحالية وهي 5.1 فقط، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية"كونا".

وأوضحت المذكرة أن الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وجه عدة رسائل إلى وزراء الخارجية العرب في 22 أغسطس/آب 2010 أشار فيها إلى التوصيات الصادرة عن الدورة الـ 84 لمؤتمر المشرفين على شؤون اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية المضيفة.

وأشارت المذكرة إلى خطورة الأزمة المالية على مستقبل اللاجئين الفلسطينيين في المنطقة والذين يمثلون شريحة هامة قد يؤدي أي تأثير في استقرارها وثبات أوضاعها إلى نتائج خطيرة قد تتجاوز انعكاساتها حدود المنطقة.

وتلفت المذكرة النظر إلى التحذيرات المختلفة حول تبعات الأزمة المالية على الأونروا من اغلاق المدارس ومراكز صحية وأوضاع اللاجئين .

يذكر أن مفوض عام الأونروا فيلبيو غراندي قد حذر من خطورة الأزمة المالية التي تمر بها الوكالة مؤكدا أن العجز في موازنتها العادية يقدر بـ 84 مليون دولار مما يؤدي إلى تقليص العمليات واغلاق بعض المدارس والمراكز الصحية في مناطق عمليات الأونروا.

XS
SM
MD
LG