Accessibility links

الرئيس الإندونيسي يحذر من أن خطط إحراق نسخ من القرآن تهدد السلام العالمي


حذر الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانج يوديونو من أن تؤدي خطط إحراق نسخ من المصحف الشريف إلى تهديد السلام العالمي.
وقال بامبانج في خطاب متلفز بمناسبة عيد الفطر إن مثل هذه الخطط تهدد السلام والأمن الدولي وإنها تهدد التعايش بين الأديان.

من جانبه دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي القس الأميركي تيري جونز إلى عدم التفكير في حرق أي نسخة من المصحف.

وكان القسُ تيري جونز المسؤولُ عن كنيسة صغيرة في ولاية فلوريدا الأميركية، قد هدد بإعادة النظر في قراره إلغاء مخططاته بحرق نسخ من القرآن في الذكرى التاسعة لهجمات الحادي عشر من أيلول سبتمبر.

وكان جونز قد أعلن الغاء مخططاتهِ في أعقاب حصوله على ما وصفها بضمانات من مبادرة قرطبة التي تقف وراء مشروع بناء مركز اسلامي قرب موقع هجمات الحادي عشر سبتمبر لنقل المركز الى موقع آخر .
الا أن المتحدث باسم مبادرة قرطبة نفى في تصريحات له لمراسل "راديو سوا" في نيويورك أمير بيباوي ، أي صفقة من هذا القبيل أو وجود نية لنقل موقع المركز الإسلامي.

وكان القس جونز المسؤول عن كنيسة صغيرة في ولاية فلوريدا قال إنه اتخذ قراره هذا في أعقاب تحدثه للإمام فيصل عبدالرؤوف المسؤول عن بناء مسجد قرب موقع أحداث الحادي عشر من سبتمبر في نيويورك والذي وافق بدوره على نقل موقع المسجد وأضاف:

"لقد اتصلنا بالإمام في نيويورك وسأتوجه الى نيويورك يوم السبت للقاء الإمام فيصل عبدالرؤوف الذي وافق على نقل موقع المسجد، لن يتم هذا بين ليلة وضحاها لكنه وافق على نقله. لقد شعرنا بأن هذه إشارة من الله، الشعب الأميركي لا يريد بناء مسجد في ذلك الموقع والمسلمين لا يريدون أن نقدم على إحراق القرآن. لقد وافق الإمام على نقل المسجد ونحن وافقنا على إلغاء خططنا بإحراق المصاحف السبت."

هذا فيما نفى مصدر مقرب من الإمام فيصل عبدالرؤوف لوكالة رويترز إبرام أي اتفاق مع القس تيري جونز. وقال إنه لم يتم إجراء أي اتصالات مع جونز حول هذا الأمر

وكان الرئيس باراك اوباما قد حذر في مقابلة مع محطة ABC الأميركية من أن الإقدام على هذه الخطوة الخطرة قد يعرض حياة الجنود الأميركيين في الخارج للخطر.

وقال أوباما إن هذا العمل قد يعزز من قدرة القاعدة على تجنيد انتحاريين مستعدين لتفجير أنفسهم، في المدن الأوروبية والأميركية وأضاف:

"إنه مناقض تماماً لقيمنا كأميركيين، فقد بني هذا البلد على الحرية الدينية والتسامح الديني، وأريده فقط أن يتفهم أن هذه الخطوة الخطرة، قد تعرض حياة شبابنا وشاباتنا في الجيش الأميركي إلى الخطر."

وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أجرى الخميس، اتصالاً هاتفياً بجونز وحذره من أنه يعرض بفعلته هذه حياة الجنود الأميركيين للخطر.
وأعلن جيف موريل المتحدث باسم البنتاغون، أن غيتس حث القس جونز عدم المضي في خططه لحرق نسخ من القرآن.

هذا فيما عرض المستثمر الأميركي دونالد ترامب شراء حصة أحد المستثمرين في مشروع بناء المركز الإسلامي في نيويورك. هذا فيما قلل محامي المستثمر هشام الزناتي من عرض ترامب قائلا إنها محاولة للحصول على الدعاية وجذب الأضواء.

وكانت دعوة القس جونز لإحراق نسخ من القرآن الكريم قد أثارت موجة إدانات واسعة النطاق في الولايات المتحدة والفاتيكان والعالم الإسلامي ودول أخرى في العالم.

كما أصدر عددٌ من كبارِ زعماءِ الطوائف الدينية المسيحية واليهودية والإسلامية بيانا في العاصمة الأميركية واشنطن نددوا فيه بالتعصب الأعمى المعادي للمسلمين، وطالبوا باحترام التقاليد الأميركية التي تؤمن بحرية العقيدة.
XS
SM
MD
LG