Accessibility links

القس تيري جونز يقول إنه تراجع عن تنفيذ خطة حرق نسخ من القرآن


أعلن القس الاميركي تيري جونز الجمعة إنه وكنيسته "يعتزمان عدم تنفيذ خطة" احراق نسخ من القرآن في ذكرى هجمات الـ 11 من سبتمبر/أيلول 2001 التي تصادف يوم السبت والتي اثارت تنديدات دولية واسعة.
وتضاربت الأنباء مساء الخميس بعد يوم من المفاوضات التي أجراها جونز مع زعماء الجالية الاسلامية الأميركية في ولاية فلوريدا والتي أعلن في نهايتها عن التوصل إلى اتفاق يتم فيه الغاء خطط احراق نسخ القرآن مقابل نقل موقع المركز الثقافي الاسلامي المزمع بناؤه بالقرب من مكان مركز التجارة العالمي في نيويورك الذي دمر في 11 ايلول/سبتمبر.
وأكد جونز أنه حصل على تأكيد من محمد المصري وهو امام في مدينة اورلاندو يقوم بدور الوسيط أن الامام فيصل عبد الرؤوف الذي يقف وراء مشروع المسجد في مانهاتن مستعد للتوصل إلى اتفاق حول نقل بناء المركز وأنه سيلتقي جونز السبت في نيويوك للتباحث حول هذه المسألة.
واثار تراجعه الاول ارتياح السلطات الاميركية التي تخشى من عواقب احراق المصاحف خصوصا بالنسبة إلى الجنود الاميركيين في افغانستان.
إلا أن المسؤولين عن مشروع المسجد سارعوا إلى النفي ورفض أي "مساومة" مع القس.
وبعد ان علم بالنفي، قال القس جونز "اننا نعلق الامور في الوقت الراهن لاننا فعلا محبطون ومصدومون وإذا كان موقف الامام رؤوف صحيحا يكون المصري قد كذب علينا بكل وضوح".
إلا أن جونز عاد وصرح في مقابلة مع شبكة "ABC" الاخبارية "الآن لدينا خطط بعدم القيام بذلك".
وأعلن الامام محمد المصري صباح الجمعة أن ترتيبات يتم الاعداد لها لعقد اجتماع في نيويورك يوم السبت بين جونز والامام فيصل عبد الرؤوف رئيس المركز الثقافي الاسلامي في نيويورك للتوصل إلى حل لهذه الأزمة.
XS
SM
MD
LG