Accessibility links

logo-print

إيران ترجئ الإفراج عن أميركية محتجزة لديها


أرجأت إيران إلى أجل غير مسمى الإفراج عن سارة شورد، وهي واحدة من ثلاثة أميركيين اعتقلتهم نهاية يوليو/تموز العام الماضي بعدما دخلوا أراضيها من العراق، واتهمهم مسؤولون إيرانيون بالتجسس.

وأعلن مدعي عام طهران عباس جعفري دولت ابادي أن الإفراج الذي كان مقررا اليوم السبت تم إلغاؤه، وذلك بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء العمالية ايلنا، وأشار إلى أنه تم تأجيل الإفراج بسبب عدم إتمام الآلية القضائية في قضيتها.

وتعليقا على معلومات صحافية تحدثت عن قرب الإفراج عن ساره شورد، قال دولت ابادي إن الادعاء لا يأخذ بالمعلومات المنشورة، وتاليا فان أي قرار في شان المعتقلين يظل رهنا بإتمام الآلية القضائية. وكان مسؤولون إيرانيون قد أعلنوا الجمعة أن سلطات بلادهم ستفرج قريبا عن شورد الموقوفة مع أميركيين اثنين آخرين منذ عام بتهمة الدخول بطريقة غير مشروعة والتجسس، على الأرجح السبت.

وتم توقيف سارة شورد مع شاين باور وجوش فتال بأيدي القوات الإيرانية في 31 يوليو/ تموز 2009 بعد أن اجتازوا مشيا الحدود الإيرانية قادمين من كردستان العراق المجاور. واتهم الثلاثة الذين يبلغ كل منهم ثلاثين عاما بالتجسس ودخول إيران بطريقة غير مشروعة بالرغم من تأكيدهم أنهم دخلوا إيران خطأ بعد أن ضلوا طريقهم أثناء رحلة في كردستان العراق.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبراست قد اعلن لتلفزيون Press TV الإيراني الناطق بالانكليزية "بمناسبة حلول عيد الفطر، تم اتخاذ القرار بالإفراج قريبا عن هذه الشابة لتعود إلى عائلتها".

واضاف مهمانبراست أن قرار الإفراج عن سارة شورد الذي أعلن الخميس، اتخذ بعد أن درس مسؤولون بينهم الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد بعناية وضعها. وتابع أن دافع القرار هو "الرحمة الإسلامية" وأيضا "المقاربة الخاصة لحكومة إيران تجاه النساء".

XS
SM
MD
LG