Accessibility links

logo-print

الولايات المتحدة تحيي اليوم الذكرى التاسعة لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول والرئيس أوباما يدعو إلى التسامح


تحيي الولايات المتحدة اليوم السبت الذكرى المأسوية التاسعة لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول بمراسم رسمية تقام في موقع مركزي التجارة العالميين اللذين دمرا في تلك الهجمات ويشارك في تلك المراسم نائب الرئيس الأميركي جو بايدن وعمدة نيويورك مايكل بلومبرغ، في حين يشارك الرئيس أوباما في مراسم مماثلة تقام في البنتاغون.

وفي كلمة عشية هذه الذكرى أكد الرئيس باراك أوباما أن الولايات المتحدة ليست في حرب ضد الإسلام وإنما هي في حرب مع تنظيم القاعدة والجماعات الإرهابية التي هاجمت البلاد ومازالت تتآمر لإيذائها.

واعتبر الرئيس أوباما في مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض أن قتل زعيم القاعدة أولوية أميركية. وأوضح أوباما قائلا: "أعداؤنا هم القاعدة وحلفاؤها الذين يحاولون قتلنا، وقد قتلوا العديد من المسلمين أكثر من أي أناس آخرين على الأرض".

ودعا الرئيس أوباما الأميركيين إلى عدم الدخول في مواجهات والتحلي بالتسامح الديني، وقال تعليقاً على الجدل الذي أثاره تهديد قس إنجيلي في ولاية فلوريدا بحرق نسخ من القرآن:

"لا يوجد أدنى شك، بأنه عندما يبذل فرد كل ما لديه من جهد ليتصرف بشكل استفزازي بسبل نعلم بأنها قد تثير حفيظة أكثر من مليار مسلم حول العالم في وقت يتواجد عدد كبير من قواتنا في دول إسلامية، فإن ذلك يخلق مشكلة بالفعل. لذا فقد زاد هذا الأمر من صعوبة حياة جنودنا في الخارج".

وأضاف الرئيس أوباما: "رغم أن الحادثة تتعلق بشخص واحد في فلوريدا إلا أن قلقي ينصب على ضمان عدم وجود أشخاص آخرين في البلاد يعتقدون أن هذه طريقة لجلب الانتباه ولكنها طريقة لتعريض القوات التي تضحي من أجلنا للخطر ونحن لا نتهاون مع ذلك".

وحول موضوع بناء مسجد قرب الموقع الذي حدثت فيه هجمات سبتمبر/ أيلول عام 2001 في نيويورك، أعرب الرئيس اوباما عن تأييده لبناء المركز، وقال:

"إذا كان بإمكانكم بناء كنيسة في الموقع، وبناء كنيس يهودي في الموقع، وبناء معبد هندوسي في الموقع، فيجب أن تكونوا قادرين على بناء مسجد في الموقع".

القسّ جونز ألغى خطط حرق مصاحف

وترافقت الذكرى التاسعة لهجمات سبتمبر/ أيلول مع قلق أثارته دعوة أطلقها قسّ كنيسة "دوف وورلد آوتريتش سنتر" في غينسفيل بولاية فلوريدا تيري جونز، لإحراق 200 مصحف احتجاجا على بناء المسجد. وتحت وطأة ضغوط كثيفة رسمية وشعبية ألغى جونز خطط حرق المصاحف.

وقال احد أصدقاء القس وهو زعيم انجيلي يدعى كي أي بول، إنه متأكد مئة بالمئة أن مخططات حرق المصاحف قد ألغيت. وأشار بول إلى أنه قام بشراء تذكرة جونز بنفسه، وقدم لوكالة أنباء أسيوشييتد برس خط سير الرحلة ورقم تأكيد الحجز، وأضاف أن جونز تمكن من مغادرة غينسفيل خلسة وبعيدا عن وسائل الإعلام.

وأكد أن القس توجه جواً إلى نيويورك للقاء الإمام المسؤول عن مشروع بناء المركز الإسلامي، موضعٍ الجدل.

وكان جونز قد أعلن الخميس انه تخلى عن دعوته، قبل أن يهدد مجددا بتنفيذها بسبب عدم الوفاء بوعد بنقل مكان تشييد مسجد قرب موقع مركز التجارة العالمي.

لكن إمام المسجد فيصل عبد الرؤوف سارع إلى نفي أي اتفاق في هذا الشأن، وأكد انه لم يتفق على عقد أي لقاء مع القس جونز في نيويورك.

تظاهرات في مدينة نيويورك

وينوي انصار ومعارضو مشروع بناء مسجد نيويورك التظاهر في المدينة، في وقت لاحق من اليوم السبت، حيث من المنتظر ان يشارك قائد اقصى اليمين الهولندي غيرت ويلدرز في التجمع الثاني.

وكان نحو ألفي شخص قد شاركوا مساء الجمعة في مظاهرة قرب موقع Ground Zero، في مانهاتن في مدينة نيويروك لمساندة مشروع إنجاز مركز إسلامي ومسجد قرب موقع هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، وهو المشروع الذي أثار جدلا واسعا في الولايات المتحدة.

وأعترض المتظاهرون على الذين يريدون وقف بناء المركز الإسلامي في ذلك المكان، معتبرين أنهم يسعون لتقويض الحقوق الأساسية الأميركية.

ومن المقرر ان يشارك نائب الرئيس الاميركي جو بايدن في مراسم علنية احياء للذكرى في نيويورك، كما يتوقع ان تشارك السيدة الاولى ميشال اوياما زوجة الرئيس الاميركي ولورا بوش زوجة الرئيس السابق جورج بوش في مراسم تكريمية للضحايا الرحلة رقم 93 الذين قضوا في تحطم الطائرة في بنسلفانيا.

ومن بين القتلى الـ 2752 الذين سقطوا في انهيار برجي مركز التجارة العالمي، لا يزال هناك الكثير من الجثث التي لم يتم التعرف الى اصحابها.

XS
SM
MD
LG