Accessibility links

logo-print

بغداديون يفضلون البقاء في البيت أثناء العيد بسبب الأوضاع الأمنية


عد بعض البغداديين أيام عيد الفطر فرصة لزيارة الأهل والأقارب، فيما فضل آخرون البقاء في بيتهم بسبب ما يلقاه المواطن من مشقة في التنقل في شوارع العاصمة في ظل الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها قيادة عمليات بغداد لتأمين سلامة المواطنين.

وأشار المواطن أحمد كريم وهو من منطقة الكرادة في حديث لـ"راديو سوا" إلى أن الأوضاع الأمنية غير المستقرة أثرت سلبا على حرية حركة المواطنين في أيام العيد.

ورحب المواطن أبو أكرم من منطقة زيونة بانتشار نقاط التفتيش، لكنه أبدى خشيته من وقوع أعمال عنف بعد انتهاء أيام العطلة، أما المواطنة أم ضياء من منطقة الدورة فقد اكتفت بقضاء العيد في البيت هربا من زحام الشوارع.

وطالب المواطن علاء الأسدي من منطقة البياع القوى السياسة إلى معالجة الأزمة السياسية الراهنة وتشكيل الحكومة.

وكانت القوات الأمنية قد بدأت بتنفيذ خطة العيد الأمنية منذ الأسبوع الماضي لتأمين مناطق بغداد خشية وقوع أعمال عنف تستهدف المواطنين في أيام العيد.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG