Accessibility links

logo-print

المحافظون يحتجون في واشنطن على التوجه نحو اليسار بعد سيطرة الديموقراطيين على الكونغرس


تشهد واشنطن الأحد مظاهرة ينظمها المحافظون احتجاجا على ما يصفونه بتوجه البلاد نحو اليسار بعد سيطرة الديموقراطيين على مجلسي الكونغرس بالإضافة إلى البيت الأبيض.

وتمثل هذه المظاهرة واحدة من الأنشطة التي يقوم بها المحافظون بمناسبة الذكرى التاسعة لهجمات الـ11 من سبتمبر/أيلول استعدادا لانتخابات الكونغرس النصفية في نوفمبر/تشرين ثاني المقبل.

وتصف جيني توماس كبيرة الإداريين التنفيذيين في منظمة ليبرتي سنترال المحافظة المشاركين في المظاهرة بقولها: "إنهم مجموعة من الوطنيين العاديين الذين تجمعوا في واشنطن للاحتجاج وتجميع صفوفهم."

وتقول توماس إن هذا التجمع جزء من حملة واسعة النطاق، وأضافت: "إننا نساعد الناس ليكونوا نشطاء سياسيين وليتولوا بأنفسهم مراقبة أداء المسؤولين في هذه الأيام."

تنظيم الصفوف

وترى توماس أن الانتخابات المقبلة تتطلب من المحافظين تنظيم صفوفهم وبذل مزيد من الجهد للفوز بأكبر عدد ممكن من المقاعد في مجلسي الكونغرس. وتعزو توماس خسارة الجمهوريين والمحافظين في الانتخابات الماضية وفوز منافسيهم الديموقراطيين إلى أن الديموقراطيين كانوا أفضل تنظيما لقواعدهم من المحافظين وقالت: "ينصب تركيزنا على أهم انتخابات نشهدها في حياتنا. وينبغي أن يتعلم اليمينيون أيضا تنظيم مجتمعاتهم بأنفسهم."

وحددت توماس المبادئ التي يحرص المحافظون على الترويج لها بقولها: "إننا نحرص على المبادئ التي قامت عليها هذه البلاد، وهي تشمل الحريات الفردية، وتقليص دور الحكومة في حياة الناس، والمسؤولية الشخصية، وحرية التجارة، والأمن الوطني."
XS
SM
MD
LG