Accessibility links

logo-print

دراسة: على المهددين بسرطان البروستاتا تكثيف الفحوصات


كشفت دراسة بريطانية أن إجراء فحوصات منتظمة لدى الرجال الذين لديهم استعداد وراثي يزيد من احتمال إصابتهم بسرطان البروستاتا، قد تساعد الأطباء على اكتشاف المرض مبكرا في حال ظهوره.

وأظهرت الدراسة التي أجراها فريق بحث من معهد أبحاث السرطان ومستشفى رويال مارسدن في بريطانيا، أن تضييق دائرة الفحص على من لديهم استعداد وراثي للمرض زاد من دقة توقع المرض بين المصابين إلى 48 بالمئة مقارنة بـ24 بالمئة لدى فحص السكان بصفة عامة.

وتهدف الدراسة إلى اكتشاف ما إذا كان فحص الرجال الذين لديهم استعداد جيني للإصابة بسرطان البروستاتا ربما يؤدي إلى رصد المرض في مرحلة مبكرة.

وتهدف الدراسة لفحص 1700 رجل على مدى خمس سنوات إلا أن النتائج التي ظهرت من فحص أول 300 حالة نشرت في النشرة البريطانية الدولية للمسالك البولية The British Journal of Urology International.

يشار إلى أن سرطان البروستاتا يعد ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعا لدى الرجال ويحصد أرواح 254 ألف شخص سنويا.

ويوصي الأطباء الأميركيون بإجراء فحوص سرطان البروستاتا لدى الرجال الذين تجاوزوا 50 عاما إلا أن المخاوف من المبالغة في تشخيص الحالات على أنها سرطان البروستاتا دونما سند قوي، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى إجراء جراحة أو العلاج بالإشعاع أو الهرمونات مما قد يسبب آثارا جانبية خطيرة مثل العنة وسلس البول، أثنت الكثير من الدول الأوروبية عن الفحص الشامل للسكان بصفة عامة.
XS
SM
MD
LG