Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد الحرص على ترسيخ السلام في شبه الجزيرة الكورية


أعربت الولايات المتحدة عن حرصها على ترسيخ السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وإخلائها من الأسلحة النووية بتشجيع كوريا الشمالية على العودة إلى طاولة المفاوضات لتسوية الخلافات بشأن برنامجها النووي والتخلي عن لغة الإثارة والتحرشات.

وبعد لقائه نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية في صول، قال ستيفن بوسوارث المبعوث الأميركي إلى كوريا الشمالية الذي يسعى إلى حث بيونغ يانغ على استئناف المفاوضات السداسية:
" إننا نريد مفاوضات تفضي إلى نتائج ذات مغزى، لذا نتطلع إلى تلقي مايشير إلى أن كوريا الشمالية تشاطرنا هذه الرغبة والإصرار وسنواصل، كما قلت من قبل، التشاور مع كوريا الجنوبية والشركاء الآخرين ."

انفتاح على الحوار والتفاوض

وأضاف المبعوث الأميركي أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيظلون منفتحين على الحوار والتفاوض مع كوريا الشمالية بيد أنهم ، في الوقت ذاته سيواصلون تطبيق العقوبات التي فرضها مجلس الأمن والولايات المتحدة عليها . وأضاف بوسوارث يقول:
" إننا نتطلع إلى السلوك الذي ستنتهجه كوريا الشمالية لتعبر عنه بالأفعال لا عن عبر الكلمات البلاغية. لذلك، فنحن نؤمن أن الحوار والتفاوض هما الأفضل لمصلحة كل الدول المعنية، وأنهما يمثلان السبيل الذي سنواصل إتباعه. إلا أننا سنواصل في الوقت ذاته تطبيق العقوبات التي فرضها المجتمع الدولي."
XS
SM
MD
LG