Accessibility links

مصدر أمني لبناني يقول إن جرافة إسرائيلية انتهكت السيادة اللبنانية عند الخط الأزرق الحدودي


اتهم مصدر امني لبناني في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية الاثنين إسرائيل بـ"خرق السيادة" اللبنانية من خلال إزالة أعشاب وجرف أتربة في مواقع "متحفظ عليها لبنانيا" عند الخط الأزرق الحدودي جنوب البلاد.

وأوضح المصدر أن "جرافة إسرائيلية عملت لمسافة 10 كيلومترات على امتداد الخط التقني قرب الخط الازرق الواقع في منطقة الضهيرة على بعد حوالى سبعة كيلومترات من الناقورة على ازالة اعشاب وجرف اتربة".

وأضاف أن الجرافة التي كانت متواجدة عند الجانب الإسرائيلي من الحدود "مدت رافعتها باتجاه الجانب اللبناني وأزالت الأعشاب وجرفت الأتربة في مواقع متحفظ عليها لبنانيا ما يمثل خرقا للسيادة".

وذكر المصدر الأمني أن الحادث استدعى "مراقبة الجيش اللبناني للوضع" وحضور قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان اليونيفيل التي عمدت مع الجيش إلى "التدقيق في المواقع التي عملت فيها الجرافة".

استنفار في صفوف الجيش اللبناني

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام من جهتها ان المنطقة "شهدت استنفارا في صفوف الجيش اللبناني على اثر الانتهاك الإسرائيلي للسيادة"، علما أن المصدر الأمني أكد أن الجيش "لم يستنفر قواته المتواجدة في المكان". وأوضحت الوكالة ان "جرافة بوكلين إسرائيلية عمدت الى حفر قناة للمياه داخل الأراضي اللبنانية، وتوقفت الجرافة داخل الجانب الإسرائيلي على الحدود تماما".

وتابعت "حضرت دورية للقوات الدولية الى المكان، وأوقفت الجرافة عن العمل، فيما الاتصالات جارية لانهاء ملابسات ما حصل".

ويذكر انه قتل في الثالث من أغسطس/آب ثلاثة لبنانيين هم جنديان وصحافي إضافة إلى ضابط إسرائيلي عند أطراف قرية العديسة الحدودية في مواجهة عسكرية اندلعت بعدما حاول جنود إسرائيليون اقتلاع شجرة في موقع متنازع عليه.

وأكد مسؤولون لبنانيون أن الشجرة تقع "فوق ارض لبنانية"، الامر الذي رفضه الإسرائيليون .واعتبرت اليونيفيل حينها أن الشجرة "تقع جنوب الخط الأزرق في الجانب الإسرائيلي" من الحدود.

والخط الأزرق رسمته الأمم المتحدة بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان العام 2000 ليقوم مقام الحدود بين البلدين. وسجل لبنان تحفظه عن عدد من المواقع عند هذا الخط.
XS
SM
MD
LG