Accessibility links

logo-print

كلينتون تسعى إلى عدم انهيار المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين في شرم الشيخ بسبب الإستيطان


بدأت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في ترأس الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين في منتجع شرم الشيخ المصري في مسعى للحيلولة دون انهيار المفاوضات بسبب قضية بناء المستوطنات.

وكانت كلينتون قد عقدت بعد وصولها إلى شرم الشيخ صباح الثلاثاء إجتماعا تحضيريا مع الرئيس المصري حسني مبارك وبعد ذلك إجتماعا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس كل على حده قبل عقد إجتماع ثلاثي قبل ظهر اليوم بالتوقيت المحلي.

وأعربت كلينتون عن الأمل في أن يبني اجتماع شرم الشيخ اليوم الثلاثاء والاجتماع التالي غدا الأربعاء في القدس على الاجواء الايجابية التي اتسمت بها الجلسة الافتتاحية في مقر وزارة الخارجية في واشنطن قبل اسبوعين.

ومن المقرر أن تعقد كلينتون اجتماعات منفردة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين ناتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قبل بدء محادثاث ثلاثية تمهد لبدء العمل الجاد في هذه المفاوضات المباشرة.

وكانت كلينتون قد قالت إنها مدركة تماما للعقبات التي تعترض سبيل التوصل إلى تسوية في الشرق الأوسط تقوم على حل الدولتين. لكنها أعربت عن اعتقادها بأن الوقت حان للاتفاق لعدة أسباب والا سبيل لتلبية احتياجات الطرفين خارج اطار اتفاقية سلام.

وقالت: "أعتقد أن هناك فرصة متاحة أمام هذين الرجلين كما أن امامهما تحديات. وما نحاول القيام به هو تشجيعهما ودفعهما لاغتنام فرصة تحقيق السلام هذا العام - لأنه لن يكون بوسع أي منهما التكهن بالعواقب إذا لم تمض تلك العملية في طريقها."

وأكدت كلينتون أنها والمبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل سيتركان القضايا الجوهرية إلى الطرفين برغم استعدادها لطرح الافكار إذا دعت الحاجة. "هدفنا هو المساعدة على خلق أجواء مواتية لانجاح المفاوضات وتشجيع كل طرف على عدم القيام بأي فعل يكون من شأنه التدخل في استمرارية العملية.

ولذلك أعتقد أنه في اليومين المقبلين ستتم مناقشة العديد من القضايا المطروحة حول مطالبهما وما يمكنهما تقديمه من اجل استمرار العملية." وأضافت كلينتون أنها تعتقد أن الزعيمين يدركان أن إطالة أمد العملية ليس في مصلحة أي منهما وأنه يتعين اغتنام الفرصة الحالية. "إنه اختيار بسيط بالنسبة لي : إن لم تكن هناك مفاوضات ولم يتوفر الأمن فلن تكون هناك دولة. المفاوضات - على الاقل - تحمل في طياتها امكانية التوصل إلى اتفاق برغم الصعوبات الكامنة."

عباس يجري محادثات مع أبو الغيط

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد بحث قبيل إنطلاق الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة في شرم الشيخ اليوم الثلاثاء مع وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط الجهود المبذولة لإعطاء دفعة لعملية السلام، كما تناول اللقاء الترتيبات المتعلقة بانطلاق الجولة الثانية من المفاوضات.

وأكد عباس وأبو الغيط أهمية الجهود المبذول أميركيا ودوليا لإنجاح المفاوضات المباشرة، كما أعربا عن أملهما في أن تنجح هذه الجهود، وأن تستجيب إسرائيل للمطالبة بوقف الاستيطان.

مصر تعمل على توفير الدعم للسلطة الفلسطينية

وفي نفس السياق، تجري مصر اتصالات مكثفة بهدف توفير الدعم للسلطة الفلسطينية خلال الاجتماع الدوري القادم لمجلس وزراء الخارجية العرب المقرر عقده في غضون الأيام المقبلة بالقاهرة.

وتسعى مصر للحصول على إجماع عربي داعم للمفاوضات وسط أنباء عن محور سوري- قطري مدعوم من الجزائر مناهض لاستئناف المفاوضات متذرعًا بأن تفويض السلطة لاستئناف المفاوضات، جاء عبر قرار من لجنة مبادرة السلام وليس من مجلس وزراء الخارجية العرب.

في المقابل تهدف مصر خلال اتصالات مع دول عربية كبري لدعم المفاوض الفلسطيني في ظل الضغوط المتزايدة على الجانب الفلسطيني للموافقة على وضع بند يهودية الدولة الإسرائيلية في مقدمة جدول أعمال الجولة الثانية من المفاوضات المقررة في شرم الشيخ اليوم الثلاثاء وهو أمر تعتبره القاهرة مسعى إسرائيلي لقتل حق العودة لملايين اللاجئين الفلسطينيين.

وبموازاة السعي للحصول على الدعم العربي للمفاوضات تجري مصر اتصالات مع الولايات المتحدة الراعي لعلمية السلام لوضع جدول أعمال يضمن نجاح الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

مسؤولان أميركيان يحملان رسالة سورية إلى إسرائيل

على صعيد آخر، كشفت مصادر إسرائيلية عن أن مسؤوليْن أميركييْن قادميْن من سوريا وصلا إلى اسرائيل ويحملان رسالة سورية بالعودة إلى المفاوضات بدون شروط مسبقة.

ويقول مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي إن نتانياهو رفض التعليق الثلاثاء على ما نشرته القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي عن جهود أميركية مكثفة لاستئناف العملية السلمية مع السوريين واكتفت مصادر رسمية في مكتب نتانياهو بالقول إن إسرائيل معنية بالمفاوضات مع سوريا ولكن بدون شروط مسبقة.

ووفقا لما نشرته القناة العاشرة فإن مبعوثين أميركيين رفيعي المستوى وصلا إلى إسرائيل قادمين من سوريا وسلما نتانياهو رسالة من الرئيس السوري بشار الأسد يعرب فيها عن رغبته في استئناف المفاوضات السلمية بدون شروط مسبقة مطالبا الإدارة الأميركية بالتعهد بعودة هضبة الجولان المحتلة إلى سوريا في نهاية المفاوضات.

XS
SM
MD
LG