Accessibility links

logo-print

الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة تنطلق وميتشل يؤكد أن الحل النهائي يكمن في دولتين لشعبين


أكد مبعوث الرئيس الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل أن الحل النهائي للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني يكمن في دولتين لشعبين، الشعب اليهودي والشعب الفلسطيني، وقال ميتشل في مؤتمر صحافي في شرم الشيخ إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس باشرا اليوم الثلاثاء "مفاوضات جادة".

وقال ميتشل بعد لقاء استمر قرابة ساعة وأربعين دقيقة بين عباس ونتانياهو بحضور وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون: "اليوم بدأت الأطراف مفاوضات جادة حول القضايا الجوهرية".

وأعلن ميتشل أن الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني اتفقا على استمرار المفاوضات، وقال: لا بد من التوصل إلى حل خلال عام.

وأضاف ميتشل أن عباس ونتانياهو أكدا نيتهما المضي في هذه المفاوضات بجدية في تحقيق الهدف، وكررا إدانتهما لجميعِ أشكال العنف التي تستهدف المدنيين الأبرياء، وتعهدا بالعمل معا للمحافظة على الأمن.

وأضاف: كلنا شددنا على التزامنا الخاص للوصول إلى هدف مشترك، وهو سلام دائم وشامل وعادل. وأكد أن الهدف المشترك يكمن في دولتين لشعبين.

وأكد ميتشل أن موقف الإدارة الأميركية من موضوع الاستيطان لم يتغير أبدا، وقال: "من المنطقي أن يستمر تجميد الاستيطان من أجل أن تستمر المفاوضات المباشرة". وأضاف: نحن مستمرون في جهودنا لإحراز تقدم ونعتقد أننا نسير في الاتجاه الصحيح، مؤكدا أن الولايات المتحدة سوف تكون شريكا دائما.

انطلاق الجولة الثانية من المفاوضات

وكانت الجولة الثانية من المفاوضات المباشرة الفلسطينية - الإسرائيلية قد انطلقت اليوم الثلاثاء في منتجع شرم الشيخ المصري بلقاء ثلاثي بين وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وفي بداية اللقاء تصافح نتانياهو وعباس قبل أن يجلسا إلى يمين ويسار كلينتون.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية قد وصلت إلى شرم الشيخ فجر الثلاثاء وعقدت اجتماعات منفصلة مع الرئيس المصري حسني مبارك وكل من نتانياهو وعباس.

XS
SM
MD
LG