Accessibility links

logo-print

أوباما يعرب عن ارتياحه إزاء الإفراج عن ساره شورد ويحث إيران على إطلاق سراح أميركيين آخرين محتجزين لديها


أعرب الرئيس أوباما عن ارتياحه إزاء إفراج إيران عن المواطنة الأميركية ساره شورد التي قضت سنة كاملة في السجون الإيرانية بعد اتهامها بالتجسس، وحث إيران على الإفراج عن الأميركيين الآخرين المحتجزين لديها كما أعرب عن تقديره للحكومة السويسرية وسلطنة عمان وباقي الأصدقاء والحلفاء ممن بذلوا جهودا خلال الأشهر الماضية للإفراج عن المواطنة الأميركية.

وأشار الرئيس أوباما إلى أن شاين باور وجوش فتال مازالا معتقلين في السجون الإيرانية رغم عدم ارتكابهما أي جرم، وقال إنه يأمل أن تبدي إيران مزيدا من التعاطف لضمان عودة المعتقلين وباقي المحتجزين وجميع الذين ما زال مصيرهم مجهولا من الأميركيين في إيران.

شورد غادرت طهران

وكانت الأميركية ساره شورد التي أفرجت عنها السلطات الإيرانية مقابل كفالة، قد غادرت طهران الثلاثاء على متن رحلة خاصة متوجهة إلى سلطنة عمان، وفق ما أعلنت السفيرة السويسرية في إيران ليفيا لوي اغوستي.

وأضافت السفيرة السويسرية: "يمكنني التأكيد أن ساره شورد باتت حرة وأنها غادرت طهران إلى سلطنة عمان" حيث والدتها في انتظارها.

وتتولى السفارة السويسرية المصالح الأميركية في طهران لقطع العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وطهران منذ ثلاثين عاما.

واضطلعت السفارة السويسرية في طهران بدور الوسيط منذ عام لضمان الإفراج عن شورد (32 عاما) التي اعتقلت مع أميركيين آخرين في 31 يوليو/ تموز 2009 داخل الأراضي الإيرانية قرب الحدود مع كردستان العراق.

وأفرج عن شورد مقابل كفالة قيمتها نحو نصف مليون دولار.

XS
SM
MD
LG