Accessibility links

logo-print

دراسة: وفاة مرضى السرطان في المنزل أفضل لهم ولذويهم


كشف باحثون أن مرضى السرطان الذين يموتون في منازلهم يموتون في سلام أكثر ممن يموتون في مكان آخر كما أنه يقلل الألم الجسماني والنفسي .

وكتب الدكتور اليكس رايت من معهد دانا-فاربر للسرطان في بوسطن وزملاؤه "مرضى السرطان الذين يموتون في وحدة للرعاية المركزة أو في مستشفى يعانون من ضغوط جسمانية ومعنوية ويعيشون حياة أسوأ من ناحية الجودة في آخر عمرهم".

وقالت رويترز إن فريق رايت درس 342 مريضا بسرطان قاتل وذويهم حتى وفاة المريض وهي فترة تستمر في العادة أربعة أشهر ونصف الشهر.

وكتبوا "على الرغم من تفضيل معظم مرضى السرطان الوفاة في البيت يموت 36 في المئة في المستشفى ويموت ثمانية في المئة في وحدات الرعاية المركزة".

وخلص فريق رايت إلى انه في حالة وفاة المريض في وحدة للرعاية المركزة يكون ذويهم أكثر عرضة خمسة أمثال للإصابة باضطرابات ما بعد الصدمة.

وكشفت دراستهم أن 21 في المئة من أقارب الفريق الأول يصابون باضطرابات ما بعد الصدمة وان هذه النسبة تتدنى إلى 4.4 في المئة بين أقارب مرضى السرطان الذين يموتون في المنزل.
XS
SM
MD
LG