Accessibility links

الأميركية سارة شورد تصل إلى مسقط من إيران بعد أن ساهمت سلطنة عُمان في الإفراج عنها


وصلت الأميركية سارة شورد التي كانت محتجزة في إيران منذ يوليو/ تموز 2009 بتهمة التجسس، إلى سلطنة عمان مساء الثلاثاء بعد أن أفرجت عنها السلطات الإيرانية بكفالة.

ورحب الرئيس الأميركي باراك اوباما بالإفراج عن شورد، داعيا طهران إلى إطلاق سراح رفيقيها اللذين لا يزالان معتقلين شين باور وجوش فتال.

من جهته، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركي ديفيد كراولي ان بلاده "لم تدفع شيئا" مقابل الإفراج عن ساره شورد.

وأعلنت السفيرة السويسرية في إيران ليفيا أغوستي الإفراج عن شورد التي سلمت إلى المسؤولين في السفارة السويسرية التي تمثل المصالح الأميركية بعد الإفراج عنها من سجن ايوين في شمال طهران.

وقالت النيابة الإيرانية إن "المحقق في القضية ابلغ المدعين في طهران بشان ضمانة مصرفية خاصة بالكفالة. وبعد موافقة المدعي اصدر أمرا بالإفراج عنها".

أعلن مدعي طهران عباس جعفري دولت أبادي الأحد أن إيران مستعدة للإفراج عن شورد 32 عاما لقاء كفالة قدرها 500 ألف دولار.

وأوقفت القوات الإيرانية سارة شورد وشاين باور - 28 عاما وجوش فتال - 28 عاما في 31 يوليو/ تموز 2009 بعد ان اجتازوا مشيا الحدود الإيرانية قادمين من كردستان العراق المجاور.

وبعد الإفراج عنها توجهت ساره شورد على متن رحلة خاصة إلى سلطنة عُمان حيث كانت تنتظرها والدتها نورا وعمها والسفير الأميركي في عمان ريتشارد شميرر.

XS
SM
MD
LG