Accessibility links

الاتحاد الأوروبي يحث إسرائيل على تمديد قرار تجميد الاستيطان لإنجاح مفاوضات السلام


يدعو قادة الاتحاد الأوروبي الـ27 في ختام اجتماع قمتهم التي ستعقد الخميس في بروكسل إسرائيل إلى تمديد قرار تجميد الاستيطان في الضفة الغربية الذي ينتهي العمل به نهاية الشهر الحالي، نظرا لأهميته في إنجاح مفاوضات السلام.

ويعتزم القادة الأوربيون في المسودة التي سيقرونها وفقا لصحيفة هآرتس الإسرائيلية، دعوة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى التحلي بالهدوء وضبط النفس وتجنب القيام بأي أعمال من شأنها أن تؤثر سلبا على تقدم المفاوضات بينهما.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن الاتحاد الأوروبي يرى في هذا الإطار، أن المستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي، وتأتي دعوته إلى تجميد الأنشطة الاستيطانية من أجل ضمان استمرار مفاوضات السلام بطريقة بناءة.

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو قد أصدر قرارا تحت ضغط واشنطن بتجميد البناء في المستوطنات اليهودية لمدة 10 أشهر ينتهي العمل به في الـ26 من الشهر الحالي، وتقول الولايات المتحدة إن تمديد قرار تجميد الاستيطان بات ضروريا لاستمرار مفاوضات السلام التي استؤنفت أخيرا في الثاني من سبتمبر/أيلول الحالي في العاصمة الأميركية واشنطن.

ويتناول القرار مستوطنات الضفة الغربية التي يقطنها نحو 300 ألف مستوطن إسرائيلي، لكنه لا يشمل أشغال التوسيع التي بدأت قبل القرار، ولا بناء أبنية عامة مثل المدارس والكنس.

وتأتي مطالبة الاتحاد في الوقت الذي يجتمع فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في القدس لمواصلة محادثات السلام المباشرة.

وكان نتانياهو قد أعلن في وقت سابق من هذا الشهر أن إسرائيل لن تمدد العمل بقرار تجميد المستوطنات بعد انتهاء فترة تجميده الجزئي، بينما ترهن السلطة الفلسطينية المفاوضات بوقف كامل الأنشطة الاستيطانية.

ميتشيل: المحادثات تحرز تقدما

من جهته، قال جورج ميتشل المبعوث الأميركي الخاص للسلام في الشرق الأوسط الذي شارك في المحادثات التي جرت مؤخرا إن المفاوضات بين الجانبين تحرز تقدما في مسألة الاستيطان.

وأشار ميتشيل في حديث للصحافيين عقب اجتماع نتانياهو وعباس في القدس إلى اتفاق الطرفين على لقاء الوفود المفاوضة مجددا الأسبوع المقبل لاستئناف المحادثات، مشددا على مناقشتهما قضايا الخلاف الأساسية محور الصراع بشفافية.

من جهتة أخرى، أفاد مسؤول فلسطيني بأن عباس أكد لنتانياهو أنه في حال استمر الاستيطان فإن المحادثات لن تستمر، ردا على تأكيده بأن البناء الاستيطاني سيستمر.

وأشار المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه إلى أن الاجتماع لم يختلف عن المحادثات التي جرت في شرم الشيخ من حيث تشديد نتانياهو على رفض وقف الاستيطان والتركيز على ملف الأمن.

XS
SM
MD
LG