Accessibility links

المالكي وعبد المهدي يتفقان على ضرورة حل الأزمة السياسية الراهنة


قال رئيس الوزراء الحالي والمرشح عن ائتلاف دولة القانون لولاية ثانية نوري المالكي إن إنهاء أزمة تشكيل الحكومة يحتاج إلى جلسات هادئة وبعيدة عما وصفها بأجواء التوتر والمماحكات السياسية.

جاء ذلك في تصريح صحفي للمالكي عقب زيارة قام بها إلى مقر نائب رئيس الجمهورية المرشح عن الائتلاف الوطني عادل عبد المهدي حيث قال إن "هذه الزيارات ليست فقط بروتوكولية إنما هي لإدامة العلاقة والتواصل في مرحلة صعبة يمر بها العراق.

وشدد المالكي على ضرورة أن تركز الحكومة المقبلة على إعادة تأهيل الخدمات وتنفيذ المشاريع العمرانية إلى جانب الملف الأمني الذي قال إنه لا يزال يحتاج إلى مزيد من الجهد لتثبيته، ولفت إلى أن هذه الزيارة تهدف إلى إيجاد أجواء من التفاهم والعمل المشترك في مجالات الإعمار والبناء والخدمات.

من جانبه أكد نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي أن اللقاءات المباشرة والصريحة من شأنها أن تسهم في إنهاء الأزمة السياسية لأنها، حسب قوله، "الطريق الحل لهذه القضايا بعيدا عن التوترات وعن ما يتناوله البعض في المبالغة في التصدع الموجود."

ومن المقرر أن يجتمع قطبا التحالف الوطني قريبا للاتفاق على آليات اختيار مرشح واحد يتم طرحه على البرلمان.

تقرير مراسلة "راديو سوا" أمنية الراوي:

XS
SM
MD
LG