Accessibility links

ميتشل يؤكد قبيل وصوله إلى بيروت رغبة واشنطن بالتوصل إلى سلام في المنطقة


يلتقي المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل الجمعة في بيروت الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وقائد الجيش العماد جان قهوجي.

وكان ميتشل قد وصل أمس الخميس إلى بيروت آتيا من دمشق، حيث عقد لقاء مع رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري حضرته السفيرة الأميركية الجديدة في لبنان مورا كونيلي.

وكان ميتشل قد أجرى محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد ووزير خارجيته وليد المعلم.

وصرح ميتشل في ختام لقاءاته في دمشق بأن الجهود الأميركية لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي لا تتناقض بأي شكل من الأشكال مع الهدف بإحلال السلام الشامل في المنطقة بما في ذلك بين إسرائيل وسوريا.

وأضاف ميتشل "لقد تناول اللقاء الوضع الفلسطيني الإسرائيلي. لقد تبادلت مع الرئيس ووزير الخارجية تقييما صريحا للمحادثات المباشرة التي جرى إطلاقها" في الثاني من سبتمبر/أيلول في واشنطن.

وكرر ميتشل رغبة الرئيس باراك أوباما التوصل إلى سلام في المنطقة، مشيرا إلى أن سياسة أوباما "بعد أدائه القسم أكدت أن السلام الشامل يجب أن يشمل اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين وبين إسرائيل وسوريا وبين إسرائيل ولبنان".

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بان الأسد أعلن "تمسك سوريا بخيار السلام كونه السبيل الوحيد لضمان امن واستقرار الشرق الأوسط"، مشددا على أن "السلام لا يمكن أن يكون راسخا ودائما ما لم يكن عادلا يعيد الحقوق كاملة إلى أصحابها على أساس قرارات الشرعية الدولية".

يشار إلى أن سوريا وإسرائيل بدأتا عام 2008 مفاوضات غير مباشرة بواسطة تركية محورها استعادة هضبة الجولان لكن هذه المفاوضات توقفت اثر الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة في شتاء العام نفسه.
XS
SM
MD
LG