Accessibility links

logo-print

ميتشل يبحث في لبنان الوضع في المنطقة والعلاقات الثنائية ويزور مقر القوات الدولية في الجنوب


بحث مبعوث الرئيس الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان اليوم الجمعة في بيروت تطورات عملية السلام في الشرق الأوسط والمفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية المباشرة والوضع في لبنان.

والتقى سليمان ميتشل برفقة السفيرة الأميركية الجديدة في لبنان مورا كونلي، وذلك في القصر الرئاسي في بيروت وتطرق البحث إلى العلاقات الثنائية بين لبنان والولايات المتحدة، لا سيما المساعدات العسكرية للجيش اللبناني والقوى الأمنية.

نشاط قوات الطوارئ الدولية

وزار ميتشل الجمعة المقر الرئيسي لقوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان- اليونيفيل وبحث معها في عمل هذه القوات على الأرض في إطار تنفيذ القرار الدولي 1701، بحسب ما أفاد متحدث باسم القوة الدولية.

وأوضح نائب المتحدث باسم اليونيفيل اندريا تينينتي أن ميتشل التقى والوفد المرافق له في مقر اليونيفيل في الناقورة قائد القوات الدولية بالوكالة الجنرال سانتي بونفانتي ومسؤولين آخرين.

وأشار إلى أنه جرى خلال الاجتماع بحث النشاطات على الأرض المتعلقة بمهمة اليونيفيل، وخصوصا القرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن الدولي، والذي كان قد أنهى الحرب بين لبنان وإسرائيل في صيف عام 2006.

وذكر تينينتي أن البحث تناول أيضا وضع قرية الغجر الحدودية المحتلة من إسرائيل كون القرار 1701 ينص على الانسحاب الإسرائيلي من قسمها الشمالي.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة عضو في مجلس الأمن الدولي، مؤكدا أن جولة اليوم تأتي في هذا السياق.

وكان ميتشل قد اجتمع مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ومسؤولين في مكتب رئيس الوزراء سعد الحريري.

وصرح ميتشل في دمشق الخميس عقب لقائه الرئيس السوري بشار الأسد أن "السلام الشامل يجب أن يشمل اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين وبين إسرائيل وسوريا وبين إسرائيل ولبنان.

يذكر أن لبنان هو في حالة عداء مع إسرائيل منذ قيامها عام 1949. ولم تجر مفاوضات مباشرة بين البلدين من قبل، علما أن مفاوضات غير مباشرة جرت على هامش مؤتمر مدريد عام 1991، وفي عام 1994.

ويزور ميتشل لبنان ضمن جولة إقليمية قادته إلى مصر وإسرائيل وسوريا

ومن المقرر أن يلتقي ميتشل في وقت لاحق الجمعة أيضا رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري وقائد الجيش العماد جان قهوجي.

XS
SM
MD
LG