Accessibility links

logo-print

ميتشل يؤكد في ختام محادثاته مع الرئيس اللبناني أن السلام الشامل في المنطقة لن يستثني لبنان


أكد مبعوث الرئيس الأميركي إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل الجمعة أنه من دون لبنان لا يمكن أن يكون هناك سلام شامل في هذه المنطقة، وجدد بعد لقائه الرئيس اللبناني في بيروت، موقف الرئيس أوباما باحترام سيادة لبنان واستقلاله.

وقال إنه لن يكون هناك حلول على حساب لبنان، بما في ذلك مسألة توطين اللاجئين الفلسطينيين الذي سيتم البحث فيه في مرحلة لاحقة.

وأشار ميتشل بعد اللقاء، إلى مواصلة الإدارة الأميركية العمل على مساعدة الجيش اللبناني وتسليحه لأنه يشكل عنوان وحدة البلد، وتمنى استمرار الهدوء في الجنوب اللبناني، كما أثنى على التعاون القائم بين الجيش وقوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان- اليونيفيل.

وأوضح ميتشل أن الغرض من زيارته لبنان هو إطلاع كبار المسؤولين اللبنانيين على مستجدات محادثات السلام الفلسطينية الإسرائيلية، وللتشاور مع القيادة اللبنانية وكبار المسؤولين في قوات الأمم المتحدة بشأن مسائل حفظ السلام والتنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن 1701.

وعبر ميتشل عن اعتقاده "الراسخ بأن السلام الشامل سوف يتجاوز المسافة من الأمل إلى الواقع".

وذكّر في هذا الإطار بحديث الرئيس أوباما وقوله "إن السلام الشامل يتضمن السلام الفلسطيني والإسرائيلي والسلام بين سوريا وإسرائيل وأيضاً بين لبنان وإسرائيل".

لبنان جزء أساسي في السلام الشامل

ولفت ميتشل إلى أن هناك البعض من الذين عقدوا العزم على عرقلة المفاوضات.

وتابع "لكننا مصممون على العمل على تحقيق هذه الجهود، ونحن نؤمن بأن لبنان جزء أساسي في السلام الشامل في الشرق الأوسط الذي يسعى إليه الرئيس أوباما وتنادي به المبادرة العربية للسلام".

وأكد ميتشل أن "الولايات المتحدة تحترم سيادة لبنان ودوره في السلام الشامل وهي لا ولن تدعم توطين اللاجئين الفلسطينيين في لبنان".

وأشار ميتشل إلى أنه ركز خلال مناقشاته مع القادة اللبنانيين والمسؤولين في قوات الأمم المتحدة، على قضايا حفظ السلام، مذكّراً بأن "قرار مجلس الأمن 1701 يدعو، من بين أمور أخرى، إلى وقف دائم لإطلاق النار بين لبنان وإسرائيل، وأن تكون المنطقة الواقعة جنوب نهر الليطاني خالية من المسلحين والمعدات والأسلحة إلا تلك التي تخص حكومة لبنان واليونيفيل".

وأضاف "لقد أكدت للقادة اللبنانيين والمسؤولين في قوات الأمم المتحدة على دعمنا الكامل والفعلي لتحقيق هذه الأهداف من أجل التنفيذ الكامل لهذا القرار، كما أكدت لكبار قادة هذا البلد رغبتنا القوية في الحفاظ على علاقة وثيقة بالجيش اللبناني"، مشيرا إلى أن الجيش اللبناني هو رمز للبنان ويلعب دورا كبيرا في آمال وتطلعات الشعب اللبناني.

وأشار ميتشل في ختام مؤتمره إلى أنه يتطلع إلى مواصلة المناقشات مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان والقادة اللبنانيين في المستقبل.

وقال إنه أكد للرئيس اللبناني بأنه سيبقيه وحكومته على اطّلاع كامل في كل مراحل هذه العملية.

وأضاف: "سنؤكد على حماية السيادة اللبنانية والحفاظ عليها، ونأمل في أن نكون جزءا من جهد ينتهي بإنتاج سلام شامل في المنطقة لكل الشعوب والدول بما فيها لبنان".

سليمان: لبنان لن يفرط بحقوقه

من ناحيته، جدد الرئيس اللبناني ميشال سليمان التأكيد على ثوابت لبنان في ما يتعلق برفض توطين الفلسطينيين على أرضه وفق ما ينص على ذلك الدستور وانسجاما مع مبادرة بيروت العربية في عام 2002.

ودعا سليمان الولايات المتحدة التي تلعب دور الراعي والشريك إلى ألا تكون نتائج أي مفاوضات لحل مشكلة الشرق الأوسط على حساب لبنان، مشددا كذلك على أن لبنان لن يقبل بالتفريط بأي حق من حقوقه من الأرض والمياه والنفط وغيرها تحت أي ذريعة.

كما أكد سليمان على أهمية مواصلة الولايات المتحدة مساعدة الجيش اللبناني ليتمكن من القيام بواجبه في الحفاظ على الحدود وعلى السلم الأهلي في الداخل.

ميشال موسى لـ"راديو سو": لبنان يحرص أن تكون المفاوضات عادلة

وتحدث النائب عن كلتة التحرير والتنمية ميشال موسى لـ"راديو سوا" عن أجواء تلك الزيارة:

XS
SM
MD
LG