Accessibility links

كرزاي يدلي بصوته في الانتخابات الأفغانية ومخاوف أمنية بعد تهديدات طالبان


أعرب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي عن أمله في نسبة مشاركة مرتفعة في الانتخابات التشريعية التي تجري اليوم السبت في أفغانستان، وذلك لدى إدلائه بصوته في مدرسة قريبة من مقر الرئاسة الأفغانية.

وقال كرزاي عن هذه الانتخابات التشريعية، وهي الثانية منذ سقوط حكم طالبان عام 2001، "إنه يوم عظيم. بفضل دستورنا يحق للشعب اختيار برلمانه".

غير أن الهاجس الأمني خيّم على أجواء الانتخابات منذ لحظة افتتاح مراكز الاقتراع لأبوابها صباحا لتستقبل ما يزيد عن 10 ملايين ناخب مسجلين وسط مخاوف من قيام حركة طالبان باستهدافها.

خروقات أمنية

فقد قالت الشرطة الأفغانية إن شخصين قتلا فيما أصيب آخر في هجوم صاروخي شرق أفغانستان.

وذكر حاكم ولاية خوست أن اثنين من المراقبين الأفغان جرحا في انفجار بمركز للاقتراع في شرق أفغانستان بعيد بدء التصويت في الانتخابات التشريعية.

وفي قندهار جنوب أفغانستان، نجا حاكمها طورالاي ويسا مجددا من انفجار قنبلة قرب سيارته عندما كان يزور مراكز اقتراع للانتخابات التشريعية.

كذلك، أعلنت قوات حلف شمال الأطلسي الناتو مقتل احد جنودها جراء انفجار عبوة ناسفة زرعت على جانب الطريق.

وفي إقليم نانغارهار، ذكر شهود عيان أن مقاتلين ينتمون لطالبان استطاعوا منع التصويت في مركزين للتصويت ومنعوا الناخبين من التوجه للانتخابات.

يشار إلى أنه يتنافس في الانتخابات نحو 2500 مرشح لشغل 249 مقعدا في البرلمان من بينهم 68 مقعدا مخصصا للنساء.

وقبيل ساعات من بدء عمليات الاقتراع، هز انفجار ضخم العاصمة كابل.

وقالت المتحدثة باسم قوات حلف شمال الأطلسي إن سبب الانفجار هجوم بالصواريخ على مقر قوات الناتو في العاصمة الأفغانية.

وكان متحدث باسم الشرطة الأفغانية قد أفاد في وقت سابق بأن صاروخا سقط في ساحة محطة التلفزيون الرسمية في كابل.

واشنطن تتوقع نجاح الانتخابات

وتوقع المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس نجاح الانتخابات الأفغانية بالرغم من تهديدات طالبان بمهاجمة مراكز الاقتراع.

وقال غيبس إن الحكومة الأفغانية حققت نجاحات في التعامل مع العنف في البلاد وملف تزوير الانتخابات.

وقال غيبس إن تهديدات طالبان ليست جديدة على الأفغان، مشيرا إلى أن "طالبان ترهب الشعب في أفغانستان كل يوم، وبباسطة إن إرهابهم للناس في ذلك البلد، ليس لمجرد اقتراب موعد الانتخابات".

وأكد غيبس أن المسلحين يشعرون بالخوف من هذه الانتخابات وسوف يفعلون ما باستطاعتهم لتقويضها.

وقال "اعتقد أنكم ستجدون أشخاصا يتحلون بالشجاعة في أفغانستان ويتجاهلون تحذيرات قطاع الطرق وهذا النظام الوحشي، وبدلا من ذلك سيدلون بأصواتهم في انتخابات في غاية الأهمية".

وقد تم نشر أكثر من 250 ألفا من قوات الشرطة والجيش الأفغاني لتأمين الانتخابات مع توفير دعم من القوات الدولية.

ومع ذلك، قال مسؤولون أفغان إن نحو 15 بالمئة من مراكز الاقتراع لن تفتح أبوابها بسبب بعض المشاكل الأمنية.

هذا ويتوقع ظهور النتائج النهائية للانتخابات الأفغانية في موعد أقصاه 30 أكتوبر/تشرين أول المقبل.

XS
SM
MD
LG