Accessibility links

مساع لاستعادة القطع الأثرية العراقية المسروقة


يبذل العراق جهودا حثيثة لاستعادة القطع الأثرية العراقية التي تعرضت للنهب والسرقة في عام 2003.

وقالت مديرة المتاحف العراقية أميرة عيدان إن أسبانيا ما زالت ترفض تسليم القطع الأثرية العراقية التي لديها على الرغم من الجهود المبذولة والأدلة الدامغة التي قدمتها للسلطات الأسبانية، وناشدت الاستجابة لطلب العراق في إعادة القطع التي تمثل حضارة وادي الرافدين.

وأشارت عيدان إلى أن العراق تمكن من استعادة خمسة وثلاثين ألف قطعة منذ عام 2003، وبينت أنه تمت استعادة أربع قطع من تركيا من خلال التعاون مع الشرطة الدولية (الانتربول) في أنقرة خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقالت عيدان في تصريح صحفي إن السفير العراقي لدى هولندا بذل جهودا لاستعادة مجموعة كبيرة من الآثار بعد إثبات ملكيتها وتم تسليمها قبل شهرين، كما أشارت إلى استعادة أكثر من ألف قطعة من الولايات المتحدة الأميركية.

XS
SM
MD
LG