Accessibility links

logo-print

إدارة الرئيس باراك اوباما لا تعتزم أجراء أي تعديل رئيسي على إستراتيجيتها في أفغانستان


ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الصادرة السبت أنه من غير المرجح أن تعدّل إدارة الرئيس باراك أوباما إستراتيجيتها المعتمدة في أفغانستان لأنها تنظر إليها على أنها إستراتيجية سليمة.

وأفادت الصحيفة أن تقييم الإستراتيجية الذي سيتم في ديسمبر/كانون الأول المقبل وينظر إليه على انه لحظة حاسمة، لن يسفر عن أي تغييرات رئيسية.

وأضافت الصحيفة أن الإدارة الأميركية تعتبر أن إستراتيجية الحرب في أفغانستان تحظى بدعم كاف في الأوساط السياسية ولدى الرأي العام، وأن المسؤولين لا يتوقعون ضغوطا حقيقية باتجاه تحقيق تقدم في تلك الحرب أو وضع تعريفٍ أكثر دقة للأهداف المرجوة للعام المقبل .

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الإدارة الاميركية أملهم في أن تسفر انتخاباتٌ مقبولة في أفغانستان، حتى وإن لم تكن مثالية، عن دعم وجهة نظر الإدارة.

الانتخابات النيابية بأفغانستان

هذا وقد أغلقت مراكز الاقتراع في جميع إرجاء أفغانستان، ولكن مسؤولا أفاد بأنه سيُسمح للناخبين المنتظرين في طوابير طويلة أمام مراكز الاقتراع بالإدلاء بأصواتهم.

وكانت سلسلة من الهجمات قد استهدفت عملية الانتخابات النيابية التي تجري للمرة الثانية في أفغانستان منذ نهاية حكم طالبان ما أدى إلى مقتل 10 أشخاص على الأقل بينهم رجال امن وإصابةِ عشرات آخرين بسبب محاولات حركة طالبان تعكير صفو العملية الانتخابية تنفيذا لتهديداتها السابقة.

وفي وقت سابق، وجه الرئيس الأفغاني حميد كرزاي دعوة إلى الأفغان بمن فيهم عناصر طالبان للتوجه إلى مراكز الاقتراع لممارسة حقهم الانتخابي من اجل مستقبل أفضل.

XS
SM
MD
LG