Accessibility links

الدورة السنوية للجمعية العامة للامم المتحدة تفتتح الخميس بمشاركة رؤساء دول وحكومات


تفتتح الدورة السنوية للجمعية العامة للامم المتحدة الخميس في نيويورك وعلى جدول اعمالها الازمات العالمية الكبرى مثل قضية الشرق الاوسط وحظر الانتشار النووي وافغانستان وباكستان والسودان.

وتنعقد الدورة على مدى 15 يوما بمشاركة رؤساء دول وحكومات البلدان الـ 192 الاعضاء في الامم المتحدة. لكن بعض الدول ستمثل بمسؤولين ثانويين مثل كوريا الشمالية التي سترسل مساعد وزير خارجيتها.

وستكون الولايات المتحدة ثالث من سيلقي كلمة امام الجمعية العامة بعد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون والبرازيل.

ويتوقع ان يكون لخطاب الرئيس باراك اوباما، الذي سيصل الى نيويورك الاربعاء، اثره على مجمل النقاشات.

القضايا التي تهم واشنطن

وأكد مسؤول أميركي كبير أن المسائل الكبرى التي تهم الولايات المتحدة هي الشرق الاوسط وعدم الانتشار النووي مع ملف ايران وموضوع كوريا الشمالية وكذلك باكستان والسودان.

وهذه الملفات تشكل محط اهتمام الدول الغربية عموما. يضاف اليها خصوصا مواضيع ترشيد الادارة المالية الدولية وجمهورية الكونغو الديموقراطية والتغير المناخي مع اقتراب قمة الامم

المتحدة المقرر عقدها في كانكون بالمكسيك في ديسمبر/كانون الاول المقبل. ولفت دبلوماسي غربي الى ان "السودان سيكون موضوعا مهما". واضاف "مع اقتراب الاستفتاءين في يناير/كانون الثاني المقبل اللذين قد يكرسان انفصال الجنوب، سيكون من واجب المجتمع الدولي ابداء دعمه لهذه العملية".

وقال مسؤول اميركي كبير ان الغرب سيكون بامكانه فرض "تشكيلة واسعة من العقوبات الاحادية او المتعددة الجانب" ان لم يوافق الشمال على نتائج الاستفتاءين. في التاسع من كانون الثاني/يناير سيصوت السودانيون الجنوبيون في استفتاء سيختارون خلاله بين الاستقلال او الحفاظ على الوحدة مع باقي مناطق السودان. وسيجرى استفتاء ثان في منطقة ابيي للاختيار بين الشمال والجنوب.

اجتماع لمجموعة 5+1 وسيعقد ايضا على هامش المناقشات اجتماع حول ايران لمجموعة 5 + 1 وهي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين والمانيا.

وهذا الاجتماع سيشكل مناسبة متجددة لتعبر الدول الست عن قلقها ازاء انتهاكات ايران المتكررة لقرارات الامم المتحدة حول برنامجها النووي.

وعلى غرار العام الماضي سيسمع خطاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد باهتمام كبير.

اما مشاركته في اجتماع حول نزع الاسلحة في 24 التي اعلنت في البداية فلم تؤكد بعد. ومن المرتقب ان يلتقي وسائل الاعلام مطولا عشية ذلك.

ولن يحضر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قبل الاثنين بعد ان يكون امضى عطلة نهاية اسبوع خاصة في نيويورك حيث يقيم احد ابنائه. ثم سيمثله بعد ذلك وزير الخارجية برنار كوشنير.

قمة حول الالفية من اجل التنمية

وسيسبق نقاشات الجمعيةالعامة للامم المتحدة ثلاثة ايام لقمة حول اهداف الالفية من اجل التنمية.

وفضلا عن خفض الفقر في العالم الى النصف مع حلول العام 2015، تصبو اهداف الالفية من اجل التنمية التي حددت في العام 2000 الى توفير التعليم الابتدائي للجميع وتشجيع المساواة بين الجنسين والحد من وفيات الاطفال وتحسين صحة الام ومحاربة الايدز والملاريا والامراض الاخرى والحفاظ على البيئة واقامة شراكة عالمية من اجل التنمية.
XS
SM
MD
LG