Accessibility links

logo-print

صاروخ في أفغانستان يسفر عن مقتل ستة أطفال والعثور على جثث موظفين في لجنة الانتخابات


أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية أن ستة أطفال قتلوا الأحد جراء انفجار صاروخ في قندز بشمال أفغانستان وأشارت بأصابع الاتهام إلى متمردي حركة طالبان.

وكثفت حركة طالبان في الأشهر الأخيرة هجماتها في ولاية قندز التي عرفت هدوءا في السابق.

هذا وقد عثر الأحد على جثث ثلاثة موظفين في اللجنة المستقلة الأفغانية للانتخابات اختطفوا أثناء عملية الاقتراع في انتخابات السبت.

وقال رئيس اللجنة الانتخابية فضل أحمد مناوي إنه تم العثور على الجثث الثلاث شمال إقليم بلخ.

وقالت السلطات الأفغانية إن طالبان نفذت تهديداتها بعرقلة العملية الانتخابية ونفذت ما لا يقل عن 300 اعتداء مما أسفر عن مقتل 14 شخصا.

وفيما أوضحت السلطات المختصة أن النتائج النهائية الرسمية للانتخابات لن تعلن قبل الـ31 من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، أشاد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشجاعة الناخبين الأفغان وتصميمهم ودعا جميع الأطراف إلى استخدام الطرق القانونية الملائمة للتقدم بالتماساتها وشكاواها.

تشكيك في نزاهة الانتخابات

هذا وقد أعربت منظمة أفغانية مستقلة شاركت في مراقبة الانتخابات البرلمانية في أفغانستان، عن قلقها إزاء نزاهة الانتخابات التي أجريت السبت.

وقالت "مؤسسة انتخابات حرة ونزيهة" الأفغانية التي نشرت حوالي سبعة آلاف مراقب في جميع أنحاء البلاد، إن الانتخابات تعرضت لعمليات مشبوهة، وإنها تلقت العديد من الشكاوى حول عمليات التزوير.

ويعلق الأفغان آمالا كبيرة على الانتخابات التي يعتقدون أنها ستؤدي إلى تصحيح الأخطاء التي ارتكبها أعضاء البرلمان السابقين.

وأعرب عبد الفهيم، الطالب في جامعة كابل عن أمله في أن يتعلم البرلمان الحالي من الأخطاء التي ارتكبت وقال: "للبرلمان الحالي العديد من النقاط السلبية، وعلى البرلمان الجديد أن يأخذ تلك الأخطاء في عين الاعتبار ليكون برلمانا جيدا."

كما ناشد مواطن آخر من سكان كابل المنتخبين الجدد على أداء عملهم بطريقة مثالية، وقال: "على البرلمان الجديد العمل بطريقة أفضل، وتقديم الخدمات إلى المجتمع والبلاد، وليس التركيز على مصالح أفراده الشخصية، وسيعيد الشعب انتخاب نفس أعضاء البرلمان إذا قدموا الخدمات المطلوبة."
XS
SM
MD
LG