Accessibility links

logo-print

أولمرت: الولايات المتحدة كانت مستعدة لاستقبال 100 ألف لاجئ فلسطيني


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أيهود أولمرت الأحد أن الولايات المتحدة كانت وافقت على استقبال 100 ألف لاجئ فلسطيني خلال مفاوضات السلام المباشرة السابقة في 2007-2008، في الوقت الذي وافقت فيه إسرائيل على استقبال أقل من 20 ألف شخص.

وقال أولمرت أثناء مشاركته في مؤتمر نظمته "مبادرة جنيف" وهي منظمة غير حكومية تضم مسؤولين ومثقفين من الجانبين لتحديد أطر اتفاق سلام: "لو توصلنا إلى اتفاق لكان غير العالم والشرق الأوسط بأكمله. إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق فذلك ليس بسبب خطأ من جانبنا. إنما لأن الفلسطينيين لم يكونوا مستعدين للقيام بالخطوة التي قمنا بها".

وكان أولمرت الذي شغل منصب رئيس الحكومة الإسرائيلية بين 2006 و2009 شارك في محادثات السلام مع الفلسطينيين من نوفمبر/ تشرين الثاني 2007 حتى توقفها بعد ذلك بعام عندما شنت إسرائيل هجوما مسلحا على قطاع غزة.

وتعتبر مسألة اللاجئين من أكثر المسائل حساسية في مفاوضات السلام المباشرة الجارية منذ مطلع سبتمبر/ أيلول الحالي.

ويأمل الفلسطينيون في أن تعترف إسرائيل بـ"حق عودة" الفلسطينيين الذين فروا أو طردوا عند إعلان دولة إسرائيل في عام 1948. ويقدر عدد هؤلاء مع المتحدرين منهم بـ4.7 ملايين نسمة.

وترفض إسرائيل الطلب إذ تعتبر أنهم يجب أن يتم استقبالهم في إطار دولة فلسطين المستقبلية.

وأضاف أولمرت أن "الأرقام التي تم التداول بها كانت أقل من 20 ألفا إلا أن ذلك كان سينطوي على نهاية النزاع المسلح وضمانة من الفلسطينيين بأنه لن تكون لهم مطالب أخرى".

XS
SM
MD
LG