Accessibility links

عباس يرفض التفاوض مع إسرائيل إذا استأنفت الاستيطان وواشنطن تبذل جهودا توفيقية


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الاثنين إنه غير مستعد للتفاوض يوما واحدا مع إسرائيل إذا تم استئناف الاستيطان اليهودي في الأراضي الفلسطينية، لكنه أضاف أنه لا يعارض تجميد البناء لمدة شهر أو شهرين بعد انتهاء فترة التجميد الحالية نهاية الشهر الجاري. وأعرب عباس عن اعتقاده بإمكان "التوصل إلى اتفاق سلام حول كافة قضايا الحل النهائي خلال فترة تجميد الاستيطان، إذا تم تجديده."

وجاءت تصريحات عباس في حديث له على متن الطائرة التي أقلته إلى نيويورك، حيث سيشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأضاف عباس أنه إذا توقف الاستيطان وحسنت النوايا وتوفرت الإرادة والقرار في إسرائيل، حينها يمكن التوصل إلى اتفاق حول قضيتي الحدود والأمن والتوصل إلى اتفاق حول كافة قضايا الحل النهائي، حسب تعبيره.

تشجيع السياحة في المستوطنات

من جهتها ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن وزارة السياحة الإسرائيلية ترصد مبالغ كبيرة لتطوير مواقع سياحية في الضفة الغربية والقدس الشرقية. وقالت إن وزير السياحة الإسرائيلية ستاس ميسغنيكوف يعتزم تحويل أكثر من تسعة ملايين شيكل إلى المستوطنات في الضفة الغربية وشرقي القدس لبدء العمل في تنفيذ مخططات مسبقة بعد انتهاء سريان قرار التجميد في الـ26 من الشهر الحالي بغرض تطوير هذه المناطق لجذب السياح.

ونشرت صحيفة يديعوت أحرونوت الاثنين وثيقة داخلية لوزارة السياحة تشير إلى أن ميسغنيكوف، الذي يعارض تجميد الاستيطان، يُعنى بإفساح المجال أمام السلطات المحلية لتنشيط السياحة في المناطق الاستيطانية.

وجاء في الوثيقة أن العديد من المناطق في الضفة الغربية ستخصص لها ميزانيات كبيرة لتنفيذ مشاريع سياحية، حيث سيتلقى المجلس الإقليمي "شومرون" 300 ألف شيكل بينما تتلقى كل من مجالس بنيامين وجنوب جبل الخليل وكرني شومرون 100 ألف، فيما خصص لمجلس كريات أربع الإقليمي 40 ألف.

وبحسب الوثيقة، سيتم تحويل مبالغ مالية كبيرة إلى غوش عتصيون وغور الأردن وشرقي القدس، حيث ستحول الوزارة مبلغ1.5 مليون شيكل لترميم وتحديث موقع هيروديون، الواقع على تخوم المجلس ونحو مليونين لمغطس قصر اليهود في غور الأردن، ونحو5 ملايين لتطوير مشاريع في شرقي القدس، ومليونين لموقع مدينة داؤود و1.5 مليون لمغارة سليمان في البلدة القديمة.

من جانبها، أعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن أملها في تمديد قرار تجميد البناء في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية الذي ينتهي العمل به في غضون أسبوع.

وحثت كلينتون رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على تمديد قرار تجميد البناء في المستوطنات لمدة عشرة أشهر، وأضافت أن الإدارة الأميركية تعمل بجهد للتأكد من المحافظة على جو ملائم لأفكار بناءة في المفاوضات.
XS
SM
MD
LG