Accessibility links

logo-print

اللجنة الرباعية تدعو للضغط على نتانياهو لتجميد الاستيطان وأنباء عن عرض إسرائيلي بهذا الشأن


حثت اللجنة الرباعية للسلام على استمرار تجميد أعمال البناء في مستوطنات الضفة الغربية كما دعت إلى الضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لتمديد العمل بقرار تجميد الاستيطان المعمول به حاليا مشددة على أن وقف الاستيطان الإسرائيلي لعشرة أشهر كان له أثر إيجابي، حسبما ذكرت وكالة رويترز للأنباء اليوم الثلاثاء.

وجاء في مسودة بيان تعتزم اللجنة الرباعية إصداره أن مفاوضي اللجنة التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا، سيدعون إسرائيل اليوم الثلاثاء إلى تمديد تجميدها للاستيطان قائلين إن "التجميد له أثر ايجابي بينما يسعى الجانبان للتوصل إلى اتفاق سلام في غضون عام".

وحث البيان الذي من المقرر أن يصدر بعد اجتماع على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، على "الضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ليمدد العمل بتجميد الاستيطان الذي تنتهي مدته في 26 سبتمبر/ أيلول الجاري" وتم إصداره في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي .

وأكد البيان على مساندة اللجنة الرباعية لمحادثات السلام الحالية، معربا عن الأمل بالتوصل في غضون عام إلى اتفاق يشهد قيام دولة فلسطينية لها مقومات البقاء جنبا إلى جنب مع إسرائيل.

دعوة لتخفيف القيود

وحث البيان الجانبين على الامتناع عن الأعمال الاستفزازية ودعا إسرائيل إلى المزيد من تخفيف القيود على الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وهي خطوة يقول البنك الدولي إنها ستكون مهمة من اجل بقاء الدولة الفلسطينية المستقبلية على المستوى الاقتصادي.

وأكد البيان على أهمية اتفاقات السلام الموازية بين إسرائيل وكل من سوريا ولبنان، كما دعا الدول العربية إلى دعم المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية والتقدم على المسارات الأخرى عبر اتخاذ "خطوات جريئة" لتعزيز قيام علاقات ايجابية في المنطقة كلها ومكافحة العنف والتطرف.

وأدان البيان استمرار العنف الذي يتعرض له الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي وخاصة الهجوم الذي وقع في الضفة الغربية وأدى إلى مقتل أربعة إسرائيليين في 31 من أغسطس/ آب الماضي.

كما دعا البيان الدول العربية لزيادة مساندتها المالية للسلطة الفلسطينية التي "تحتاج إلى المزيد من المساعدة في سعيها إلى الاضطلاع بالمزيد من خصائص الدولة الكاملة استعدادا للتوصل إلى اتفاق سلام محتمل".

وتعهد البيان باستمرار اللجنة الرباعية بالقيام بدور في مفاوضات السلام مؤكدا تأييد اللجنة لعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط في موسكو في موعد لم يتحدد بعد.

أنباء عن اقتراح إسرائيلي

ومن ناحيتها، قالت صحيفة غارديان البريطانية إن إسرائيل تسعى إلى إبرام اتفاق يقضي بتمديد العمل بقرار تجميد الاستيطان مقابل إطلاق سراح مواطن أميركي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة في الولايات المتحدة لإدانته بالتجسس لصالح الدولة العبرية.

وبدورها ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن مكتب نتانياهو أجرى اتصالات بواشنطن لطرح اتفاق لمواصلة قرار تجميد الاستيطان لثلاثة اشهر أخرى مقابل إطلاق سراح جوناثان بولارد، وهو محلل استخباراتي سابق في البحرية الأميركية أدانته محكمة أميركية في عام 1987 بالتجسس لصالح إسرائيل.

يذكر أن نتانياهو مارس ضغوطا سابقة لإطلاق سراح بولارد إلا أن تزامن الجهود الجديدة مع مفاوضات السلام الجارية مع الفلسطينيين قد يعطي هذه الجهود فرصة في النجاح، حسب محللين.

ويعول نتانياهو على هذه الصفقة لإقناع أحزاب اليمين في حكومته وجماعات المستوطنين بتقديم تنازلات والموافقة على تمديد العمل بقرار تجميد الاستيطان.

يذكر أن الرئيس أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون كانا قد حثا نتانياهو على تمديد تجميد أنشطة الاستيطان الجديدة في أراضي الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 .

ويهدد الفلسطينيون بالانسحاب من المفاوضات التي أطلقت هذا الشهر برعاية أوباما إذا لم تمدد إسرائيل العمل بالتجميد.

ورفضت إسرائيل حتى الآن هذه الطلبات، كما أن نتانياهو يحجم عن اتخاذ هذه الخطوة التي يمكن أن تؤثر على ائتلافه الحاكم الذي تهيمن عليه أحزاب موالية للمستوطنين.

XS
SM
MD
LG